عزيزي الزائر أنت في الموقع السابق لمجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للرجوع للموقع الحالي أنقرعلى زر الرجوع للصفحة الرئيسية

رسالة موجزة، إلى السيد رئيس الحكومة هل دقت ساعة الرحيل..؟ محمد أديب السلاوي

رسالة موجزة، إلى السيد رئيس الحكومة هل دقت ساعة الرحيل..؟

 slaoui

محمد أديب السلاوي

خاص بالموقع

-1-

السيد الرئيس المحترم

                لاشك أنكم تعلمون أن معظم المغاربة اليوم، أصبحوا يتفقون على حتمية احداث تغيير جوهري في السياسة والاقتصاد والثقافة والتعليم والمجتمع… بهدف تصحيح مسارهم الذي هزته السياسات الفاسدة والفاشلة والمهترئة منذ عقود طويلة من الزمن، لدرجة اصبح احتمالها مستحيلا، لا يمكن القبول بها بعدما اصبح المغرب مصنفا على درجة ما بعد الدول الفقيرة والأكثر فقرا وتخلفا في عالم الألفية الثالثة، وبهدف آخر، هو الارتقاء بالمستوى العام للشعب المغربي، وتأمين حياته في الحاضر والمستقبل، واخراجه من حالة اليأس والتهميش والفقر التي أغرقته في بؤسها وظلاميتها، منذ عدة عقود.

                ولاشك أنكم تدركون يا سيادة الرئيس، أن الصراعات/ التجاذبات/ النقاشات الجوفاء التي أصبح يعرفها مقر البرلمان ومراكز العديد من الأحزاب والنقابات، والعديد من مواقع الصحافة الورقية والالكترونية حول سياستكم الحكومية، وحول ما يحدث بالمغرب اليوم… من أحداث مؤلمة، وما يحدث بالحكومة وبمؤسسات الدولة، من صراعات مؤسفة، لاشك أنكم تدركون أن كل هذا أصبح يصب في ضرورة وحتمية التغيير… تغيير السياسات الفاشلة/ تغيير الوزراء الفاشلين/ تغيير الحكومة المفتونة بالجن والعفاريت والتماسيح/ تغيير البرلمان الذي لا طائله من ورائه، وتعلمون أيضا، أنه لا يمكن أن يحدث ذلك إلا بالتغيير الشامل لثقافتنا السياسية المتوارثة منذ عهد أبي جهل… إلى عهد الشياطين والعفاريت والتماسيح… أي العهد الراهن، الذي تتشرفون بزعامة حكومته.

-2-

إن نضج الأجيال المغربية الجديدة، الأجيال التي نضجت على ايقاعات سنوات الرصاص، أو الأجيال التي ترعرعت على ايقاعات ثورات التغيير في المحيط العربي، قد جعلت التفكير المغربي العام يختلف كل الاختلاف عن ما كان عليه قبل سنوات، وهو ما جعلنا لا نقبل، لا نطيق ما نشاهده من تصرفات هوجاء/ من سياسات عشوائية/ جاهلية لحكومة لا فاعلية ولا قرارات ولا سياسات لها، لا تلتقي وطموحات هذه الأجيال وهو ما  جعلنا ندرك أن السياسات القائمة على الهرطقة والفراغ سواء للحكومة، أو للأحزاب التي صنعها المخزن في الماضي من أجل البقاء على الفساد والفقر والتخلف، لا يمكن أن تؤدي بنا إلى تحقيق ما تنشده أجيالنا الصاعدة، من أهداف وغايات… لقد تهاوت قلاع هذه السياسات، بفعل الفساد والمفسدين، وأصبح واضحا لكافة المغاربة كبارا وصغارا، أن الوصول إلى الأمن الاجتماعي/ الأمن التربوي/ الأمن الاقتصادي/ الامن الثقافي، أي الوصول إلى مغرب الحداثة والديمقراطية والتنمية والرفاهية والاستقرار، الذي نحلم به منذ عقود بعيدة، لا يمكن أن يتحقق عن طريق سياسات وحكومات وأحزاب، لا قاعدة مذهبية لها، لا رؤية مستقبلية لها، ولا قدرة لها على التخطيط والقرار.

-3-

                يعني ذلك بوضوح وشفافية يا سيادة الرئيس، أن التغيير المنشود في مغرب اليوم، لا يمكن أن يتحقق إلا بالوسائل الاصلاحية الحقيقية، التي تمس الجذور. التغيير في مغرب اليوم في حاجة إلى اصلاح جذري عميق للمنظومة التربوية/ الاقتصادية/ السياسية/ الاجتماعية الشاملة، ليس بمفاهيم العصر الجاهلي… ولا بمفاهيم سنوات الرصاص.

                إن تجربة شعوب العالم في الألفية الثالثة، تؤكد أن المنهج القائم على الهاجس الأمني، أو على الإسلام السياسي المغرق في الظلامية والراديكالية، لا يمكن أن يحقق أي تغيير أو اصلاح، ولا يمكن تحقيق لا الغايات ولا الأهداف التي تسعى إليها الأجيال الصاعدة، المنفتحة على ثقافة الحرية والعدالة وحقوق الانسان ودولة الحق والقانون، والسبب بسيط، وغاية في البساطة، هو افتقار المناهج القائمة للكفاءة… وللرؤية الصحيحة، أو بمعنى آخر هو افتقار حكومتكم الموقرة للقدرات اللازم توفرها من أجل بناء مستقبل أفضل للمغرب وللمغاربة.

                إن التغيير المنشوذ لمغرب اليوم، مغرب الألفية الثالثة، حيث 70% من مواطنيه شبابا يشعرون بغبن البطالة والتهميش والفقر والأمية، يجب أن لا ينطلق من منطلقات مذهبية بالية/ عتيقة، إذ ان من أهم معالم وسمات الألفية الثالثة، عالم لا تحكمه الأحزاب التي لا برامج لها/ لا تحكمه الأنظمة الرجعية/ لا تحكمه المذهبيات التي انتهت صلاحيتها، لذا فإن التغيير المنشوذ، أول ما يستهدف في المرحلة الراهنة، تحقيق الديمقراطية، في مفاهيمها وقيمها الواسعة والشاملة/ تحقيق النجاح الاقتصادي الذي يسمح لآليات المجتمع بالانتاج وتحقيق المردودية/ تحقيق الازدهار والرقي والرفاهية لكافة الفئات الاجتماعية/ تحقيق الاصلاح السياسي الذي من شأنه القضاء على جذور الفساد والمفسدين في الإدارة والصناعة والتجارة والأحزاب والنقابات وكل فصائل الدولة والمجتمع المدني.

-4-

                من هنا، نعتقد يا سيادة الرئيس، أن حزب العدالة والتنمية وحكومته المتصارعة على الدوام على الكراسي الوثيرة، وعلى الوهم السياسي، لا قدرة لها على تحقيق مثل هذا التغيير… لا قدرة لها على الوفاء بوعودها الانتخابية، حتى وأن كانت هذه الوعود لا ترقى إلى طموحات المغرب وأجياله المتلاحقة.

                ونعتقد أن أحداث التغيير الإيجابي، هو قبل كل شيء، مهمة وطنية صعبة… مهمة الأحزاب ذات المرجعية المذهبية التي تلتقي بعصرها وشروطه الموضوعية، مهمة القادة الذين يشكلون السياسات والقرارات بعيدا عن المصالح الحزبية الضيقة، وبعيدا عن أي انقسام أو صراع أو خصومات، أو تعفن مذهبي، ولأن انهيارات وخصومات وصراعات حكومتكم متتالية خارج المنطق والعقلانية، ولأن الفشل الدريع كان وما يزال يلاحقها دقيقة بعد أخرى، لهذه الأسباب، نرى أنها أصبحت أمام خيارين لا ثالث لهما:

                إما التيه في ويدان الصراع والتخبط ومواصلة مسلسل الفشل والترقيع والتجاذب اللاعقلاني، وإما الرحيل بشرف قبل أن تطحنها المشاكل والصراعات طحنا موجعا.

                لذلك فلتسمحلي سيادتكم، أن أهمس لكم بصدق، عليكم الرحيل قبل فوات الأوان…

أفلا تنظرون

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on 25 يوليو 2013 by .

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: