عزيزي الزائر أنت في الموقع السابق لمجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للرجوع للموقع الحالي أنقرعلى زر الرجوع للصفحة الرئيسية

ديستويفسكي: حياته مازالت لغزًا حتى اليوم

ديستويفسكي: حياته مازالت لغزًا حتى اليوم

images

عندما تقرأ إنتاجه الأدبي تشعر لأول وهلة أنك تعيش قصصًا إنسانية حقيقية، وتشعر بانجذابك نحوه وتعاطفك مع شخصياته القصصية، إنه “فيودور ديستويفسكي” صاحب أشهر الروايات الرومانسية الروسية، والتي تُرجمت إلى العديد من لغات العالم مثل: “الجريمة والعقاب”، و”إيفان”. ساعد “ديستويفسكي” في إبداعه الظروف القاسية التي تعرض لها طوال حياته من اغتيال والده، إلى موت زوجته، ثم سجنه في صحراء سيبيريا.

تبدأ قصة حياة “ديستويفسكي” “11 نوفمبر 1821 – 9 فبراير 1881” بوالده ذلك القسيس الأرثوذكسي اليوناني الذي يهاجر بعض أحفاده إلى لتوانيا، ويصبحون من الكاثوليك لكن الفقر يطردهم إلى أوكرانيا، فيعودون إلى الأرثوذكسية.. هذه الأسرة الغريبة ولد لها عام 1821 فيودور ميخائيلو فتش ديستويفسكي الروائي الروسي العظيم، لأب يعمل طبيبًا بمستشفى للفقراء في موسكو، كانت تسكن بالقرب منها أسرته في منزل يطل على حديقة المستشفى، حيث أُتيح “لفيودور” أن يرى المرضى الأشقياء، ففطن في سن مبكرة للتناقض العجيب في أمر الحياة.. شقاء الإنسان وسط جمال الطبيعة متمثلًا في الحديقة. وكانت هذه الحديقة ذكريات “فيودور”.

“ديستويفسكي” الأب كان قاسيًا ومتزمتًا دفع ولديه “ميخائيل” و”ثيودور” إلى العزلة، وحينما سافر “فيودور” إلى بطرسبرج ليدرس الهندسة أرسل إليه الأب قائلًا: “أقم حولك سياجًا، واحذر أن يخالطونك زملاؤك”؛ لذا نشأ “فيودور” منطويًا متوحدًا. وذات مرة أرسل “فيودور” لأبيه يطلب أن يمده ببعض المال لكن الأب رد بالرفض؛ لأنه اشترى ضيعة استنفدت كل أمواله، وكانت سبب نهاية حياة الأب، إذ كان قاسيًا في معاملة القرويين الذين لم يحتملوا قسوته فقتلوه.

وقد عصف هذا الحادث بروح “فيودور” وعقله وأرقه، فلم يعد ينم ليله الذي وجد فيه نفسه مدفوعًا إلى الكتابة، حيث كتب قصصًا نفسية، ثم هجرها إلى حانة بطرسبرج وخالط الناس، و من الحانة إلى الشوارع ليتعرف على الفقراء، وكتب عنهم روايته الأولى “المساكين” 1846، وبعدها تعرف على الناقد الروسي “بيلينسكي” الذي أثنى على “ديستويفسكي” ووصفه بأنه جوجول الجديد، وحثه على مواصلة الإبداع فكتب “ربة البيت”، و”القرين” قبل أن ينضم إلى جماعة سياسية سرية كانت تهدف إلى خلع القيصر وتنادي بالجمهورية، وقد قُبض على أعضاء الجماعة ومنهم “فيودور ديستويفسكي” عام 1849، وصُدر ضده حكم بالإعدام لكنه خفف في اللحظة الأخيرة إلى النفي إلى سيبيريا.

وهناك لم يجد “ديستويفسكي” إلا المجرمين فعاد مرة أخرى يفكر في المصير الإنساني، وتذكر حانة بطرسبرج وحديقة المستشفى، وأدرك بعد تأمل أنهما لا يختلفان كثيرًا عن المعتقل في سيبيريا. وأصبح موقنًا بأن جريمة الإنسان لا تعني شر الإنسان، كما أن عقاب المحاكم ليس هو إرادة الله، وكتب في مذكراته عن هذه التجربة: “إن من يحِط بهم عقاب البشر ينجِهم الله”، وعندئذ قرر أن يبحث وراء ظواهر الأشياء لكي يصل إلى الحقيقة.

وبعد أربع سنوات من الأشغال الشاقة أُطلق سراحه بشرط أن يعمل جنديًّا في سيبيريا، ولن يصـبح حرًا إلا حينما يصل إلى مرتبة الضباط. انضـم إلى فــرقة من الجـنود في قـرية “سمبيلاتنسك”، وأحب زوجة ضابط الفرقة واسمها “ماريا ويمتريفنا”، أو نسى أن إصابته بالصرع أثناء المنفى دفعته إلى اعتقال عواطفه.. لكن ها هي “ماريا” تعيده إلى جموح المراهقين. فلما مات زوجها تزوجها “فيودور”.

لم يتمكن “ديستويفسكي” من ممارسة نشاطه الأدبي إلا بعد عشر سنوات من المنفى، ويعود لتصوير تجربة السجن والمنفى وقبلهما تجربة وقوفه على منصة الإعدام، وكل ذلك تضمنه كتابه “ذكريات من منزل الموتى”.

كان “ديستويفسكي” حسب تكوينه النفسي والفكري إنسانيًّا وديمقراطيًّا وراعيًا للحرية، ولهذا تصاعد في إبداعه الاتجاه النقدي والتعاطف مع المساكين، فأبطال رواياته ومنهم “راسكو لينكوف” في “الجريمة والعقاب”، و”إيفان ” و”ديمتري” في “الأخوة كارامازوف” يتوقون إلى تغيير العالم ويتحرقون شوقًا للعدل والحرية.

لما مرضت زوجته حزن لأجلها، وهجر عشيقته “أبوليناريا” التي وصفها بالبـرود والشبق، والتي سافر معها لأغلب بلدان أوروبا وعاد إلى ماريا فوجدها تحتضر، وإلى جوار فراش المحتضرة كتب رائعته “الجريمة والعقاب”، فلما أتم الروايــة وماتت زوجته ماريا فتزوج من سكرتيرته “آنا جريجوريفنا” التي أهدى إليها رائعته الثانية “الأخوة كارامازوف”، ومعها توالت إبداعاته ومن أهمها رواية “الأبله” 1868.

كان “ديستويفسكي” واقعيًا، وقد وصف واقعيته بأنها خيالية بمعنى قيامها على الانتقاء من بين المواقف الحياتية للحالات الخارقة للعادة والكاشفة للعلاقات الإنسانية. ولذلك فكل رواياته تقريبًا تقوم على الجرائم وأحداث العنف، فهذه الحالات غير العادية الواقفة على حافة الخيال تتيح للكاتب – حسبما يرى “ديستويفسكي” – أن يقدم النموذج في الحياة بأوضح صورة. وظل “ديستويفسكي” حتى اللحظة الأخيرة راغبًا في تغيير العالم لكن العالم لم يتغير، فالقضايا التي أثارها أدب “ديستويفسكي” الذي رحل عن دنيانا عام “1881” لم تزل مثارة حتى اليوم.

المصدر المصدر : القاهرة

نشر: 2013-04-22

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on 25 يوليو 2013 by .

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: