عزيزي الزائر أنت في الموقع السابق لمجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للرجوع للموقع الحالي أنقرعلى زر الرجوع للصفحة الرئيسية

جذور تهميش وإقصاء جيل من المغاربة لم يفرح بشبابه : إدريس ولد القابلة

جذور تهميش وإقصاء جيل من المغاربة لم يفرح بشبابه

 181e7d73-c39b-4674-b8b4-e7aeeed07a43

إدريس ولد القابلة

إن واقع البطالة يهدد شريحة اجتماعية عريضة جدا من جيل رجال الغد ، خاصة حاملي الشهادات والذين استفادوا من التعليم، وهذا أمر لم يعد إشكالية عابرة بالنسبة لبلاد في طريق النمو ما زال في حاجة ماسة للكثير من الخدمات والأطر، وإنما أضحى معضلة يستعصي حلها في المستقبل المنطور، هذا علاوة على تداعياتها والانعكاسات الخطيرة المترتبة عنها التي ستظل تكبّل فرص الانطلاق من جديد. باعتبار أن الأمر لا يهم عددا كبيرا من المغاربة و إنما يهم أغلبية ساحقة من رجال الغد لم ينعموا يوما بإمكانية حصولهم على مكان تحت شمس وطنهم. و هذا في وقت اتضح فيه بجلاء فشل مبادرات و تدابير المسؤولين في حل معضلة البطالة التي لم تعد آفة كما هو الحال في مختلف المجتمعات و إنما هي في طريقها للحكم على أكثر من جيل بالتهميش و الاقصاء بالمغرب مدى حياتهم – جيل بكامله ضاعت حياته والبقية آتية- و كل المبادرات المتخذة إلى حد الآن فشلت فشلا ذريعا بل منها ما زاد من حدة الآفة و سرع من وتيرتها…

و رغم نضال الشباب المغربي من أجل حقهم في الشغل و العيش الكريم منذ عقد و نصف من الزمن، والذي يضمنه لهم الدستور المغربي وكل المواثيق الدولية، و رغم أنهم أدوا ثمن ذلك قمعا و محاكمات صورية و اعتقالا و سجنا و ضربا في الساحات العمومية… مما يبين، و بجلاء، زيف شعارات المسؤولين من قبيل العهد الجديد و النهوض بالعالم القروي والتنمية البشرية …

فبجميع الأقاليم – على امتداد “المغرب السعيد”- ارتفعت أصوات المعطلين الشباب منذ سنوات خلت في مختلف الأماكن، ولازالت دار لقمان على حالها . وذلك رغم أنهم عملوا على فضح سياسة لوبيات التشغيل و التلاعب بمصير جيل كامل.

فمنذ سنة 1998 والجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب وجمعيات أخرى مماثلة ، التي تأبى السلطات المغربية الاعتراف بها رسميا خوفا من الاعتراف الضمني لواقع تريد الاستمرار في ستره والتخفيف من وطأته وخطورته. و اعتبارا لهذا الوضع لا يرى الشباب المعطل – جيل كامل من رجال الغد- أمامه إلا ضرورة الاستمرار في النضال و تقديم أجسادهم قربانا لهراوات الأمن الوطني في الساحات العمومية على مرأى الجميع دون تحريك ساكنا أو اللجوء إلى المغامرة بالحياة قصد الهروب إلى الخارج بأي ثمن.

هذا هو حال أغلب رجال الغد بالمغرب حاليا. لكن هل هذه الوضعية مستحدثة أم أن جذورها تتوغل في تاريخ المغرب المفعم بالفساد والتفريط في المواعيد مع التاريخ مما ساهم في شل حركية الشعب المغربي وإعداده لقبول واقع الحال الذي أضحى قدره: القبول بجود مغربين وليس مغرب واحد، “المغرب – الجزيرة”: مغرب الرفاه والتمرغ في الثروات دون حسيب ولا رقيب، و”المغرب- المحيط”: مغرب التهميش والفقر وانسداد الأفق.

فما هي جذور واقع الحال هذا؟

فمنذ خروج الاستعمار المباشر من الباب وعودته مستترا من النافذة بفعل تواطؤ بعض أبناء جلدتنا والشعب المغربي ينشد الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، من خلال ديمقراطية شعبية تمكنه من تقرير مصيره الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والثقافي. لكن أسرّ هؤلاء المتواطؤون الانقلاب في كل مرّة الشعب من خلال بناء نظام سياسي مغلق من أعلى بواسطة الدين والمقدسات والقهر البوليسي والعسكري والمخابرات، كما أنه مغلق من أسفل بالهيمنة على مختلف المقدرات الاقتصادية ومصادر الثروة الوطنية وإطلاق اليد لنهب الأراضي واستغلال الكادحين وقهر المعارضين، وبذلك عاش المغاربة انغلاقا و(حصارا) مزدوجا من الأعلى والأسفل.

وفي خضم المعاناة والقهر السياسي والاجتماعي والاقتصادي، كانت الانفجارات الاجتماعية في مختلف ربوع البلاد، وبلغت حدة درجة كادت تتسبب في سكتة قلبية نتيجة ، إذ انبسجت الانتفاضات الجماهيرية الواسعة جل المدن من اجل للمطالبة بالتغيير الجذري، وأشهرها انتفاضات سنوات 1965 و1981 و1984 و1990. لكن هذه الانفجارات الشعبية كانت دائما تخمد بالقمع المنهجي وبتفريخ الأحزاب من كل نوع ولون، لكنها ذات قاسم مشترك، خدمة مصالحها من خلال التسابق للدوران في فلك النظام على حساب المطالب الشعبية ومصالح أوسع فئات الشعب المغربي . وساندت هذه الأحزاب المستحدثة بطريقة اصطناعية وغير طبيعة مختلف سياسات التفقير والتهميش، وهلّلت لخوصصة جل المرافق العمومية وساندت وارتفاع أسعار فواتير الماء والكهرباء وساهمت في تدمير قطاع التعليم العمومي ومحاباة التعليم الخاص و تدمير الصحة العمومية فأصبح يعز على المواطن علاج نفسه دون رشاوى أو دون دفع تكاليف غالية لجهاز طبي جشع مجرد من الإنسانية لا هدف له سوى مراكمة الثروات والمتاجرة في صحة المواطن التي لا تساوي حياته سعر بصل في مغرب الليبرالية المتوحشة والانفتاح. ومقابل كل هذا تمّ تكريس تجميد الأجور وتمديد ساعات العمل لاستخلاص اكبر فائض قيمة ممكن وضمان أضخم درجة للاستغلال. وموازاة مع ذلك تم اعتماد مسلسل التسريحات الفردية والجماعية الشغيلة مما زاد من اتساع رقعة الفقر ودوائر الإقصاء والتهميش، استكملت الدائرة بتجميد التوظيف وإتلاف حق الشغل تدريجيا إلى أن أضحى واقع حال معيش ودائم.

ولم يكتف القائمون على الأمور بهذا الحد، وإنما تجاوزوه إلى هو أظلم وأفظع، إذ تمّ فرض الضرائب بمعدلات عليا – غير مطاقة- على ذوي الدخل المحدود في حين تم إعفاء ملاكي الأراضي الكبار وأصحاب رؤوس الأموال من مستحقاتهم الضريبية أو السماح لهم بالتهرب منها بسهولة، واتسع مآل الاغتراف من النفقات العمومية وأموال الشعب دون حسيب ولا رقيب ، اختلاسا وتبذيرا، هذا رغم أن البلاد لا تعيش إلا اعتمادا على الديون الخارجية، مما رهن مستقبل أجيال من المغاربة. ومع تراكم المديونية، إن على الصعيد الداخلي والخارجية ازداد الهجوم الغاشم على جيوب الكادحين بغية سدادها من خلال اقتطاع ضرائب مباشرة متزايدة من الأجور الزهيدة والمتآكلة أصلا بفعل غلاء المعيشة أو بشكل غير مباشر من خلال تقليص أو تجميد أو إلغاء الاعتمادات المخصصة للمرافق العمومية، لاسيما الصحة والتعليم والخدمات الاجتماعية.

ومع هبوب رياح الربيع العربي حاول الشباب المغربي تقليد تمرد الشعوب الأخرى على مستبديها وكسرها لجداري الصمت والخوف و جر الجماهير الشعبية بدورها للخروج إلى الشارع للمطالبة بالتغيير الحقيقي وإسقاط الفساد في البلاد، لكن تم الالتفاف على تطلعات الشعب المغربي للحرية والانعتاق من الفساد والاستبداد. وهنا يبرز سؤال جوهري: لماذا تم تذكر أن الأمور ليست على ما يرام عندما هبّت رياح الربيع العربي وليس قبل ذلك، علما أن المطالب هي ذاتها منذ عقود؟ وهو سؤال يفضح السرائر…

هذه بعض معالم جذور واقع الحال المرّ الذي يعيشه “مغربنا السعيد” حاليا ليس إلا… والحالة هذه، فإن أسباب السكتة القلبية مازالت تتربص بـ “المغرب السعيد” بفعل الضغط المتفاقم الذي تعيشه أوسع فئات الشعب المغربي.

اللهم قد بلغت…

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on 25 يوليو 2013 by .

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: