عزيزي الزائر أنت في الموقع السابق لمجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للرجوع للموقع الحالي أنقرعلى زر الرجوع للصفحة الرئيسية

(الأمير) لماكيافللي.. نصائح تدهش القارئ رغم مرور 500 عام على كتابتها

(الأمير) لماكيافللي.. نصائح تدهش القارئ رغم مرور 500 عام على كتابتها

images (1)

يصلح كتاب (الأمير) للكاتب والسياسي الإيطالي نيقولو ماكيافللي لتفسير ظواهر وسياسات معاصرة رغم مرور 500 عام على كتابته أو نصيحة مؤلفه بأن يكون الإنسان ثعلبا وأسدا في آن واحد لمواجهة أي موقف يستدعي المكر أو الشجاعة.

فيقول ماكيافللي “على المرء أن يكون ثعلبا ليعي الفخاخ المنصوبة له وأن يكون أسدا ليرهب الذئاب” بمعنى أن يكون قادرا على استخدام الحيلة والقوة للوصول إلى الغاية بعيدا عن المعايير الأخلاقية.

ويرى ماكيافللي (1469-1527) أن الأقاليم التي تشق عصا الطاعة ثم تستعاد لا يمكن أن تضيع مرة أخرى “لأن الحاكم يكون حينئذ أشد رغبة في تأمين مركزه بمعاقبة المعتدين وكشف الشكوك وتقوية نقط ضعفه.”

ويستعرض وصول شخص ما إلى السلطة برغبة “المواطنين وليس بالجريمة أو العنف… بلوغ هذه الولاية لا يتوقف بتاتا على الجدارة أو الحظ ولكنه يعتمد بالأحرى على المكر يعينه الحظ لأن المرء يبلغها برغبة الشعب أو بإرادة الطبقة الأرستقراطية.”

ويقول المترجم المصري محمد مختار الزقزوقي في مقدمة الطبعة العربية التي تقع في 212 صفحة متوسطة القطع وأصدرتها دار الشروق بالقاهرة ضمن مشروع “شروق-بنجوين” إن (الأمير) من المراجع الأساسية في فنون وأساليب السياسة والحكم “ولكن ما جاء في الكتاب من أفكار جعل صاحبه مرادفا للشيطان تارة وعدوا للأخلاق تارة أخرى” كما أصبح مصدرا لمساعدة الحكام المستبدين.

وكانت دار الشروق وقعت مع دار النشر العالمية بنجوين في نهاية عام 2010 اتفاق مشروع (شروق-بنجوين) للنشر المشترك بهدف ترجمة أعمال من سلسلة “كلاسيكيات بنجوين” إلى العربية إضافة لترجمة أعمال كلاسيكية عربية إلى الإنجليزية ومنها (كليلة ودمنة) لعبد الله بن المقفع و(طوق الحمامة) لابن حزم و(تخليص الإبريز في تلخيص باريز) لرفاعة الطهطاوي و(يوميات نائب في الأرياف) لتوفيق الحكيم و(ليالي ألف ليلة) لنجيب محفوظ.

وكان إبراهيم المعلم رئيس مجلس إدارة دار الشروق قال في احتفال بالقاهرة بمناسبة إطلاق المشروع إن بنجوين دخلت في مشروعات مماثلة مع ناشرين في البرازيل والصين وكوريا الجنوبية لكن مشروع “شروق-بنجوين” هو الأول من نوعه لدار النشر العالمية في العالم العربي وسيتيح ترجمة عربية للمرة الأولى لبعض الأعمال في “كلاسيكيات بنجوين” التي بدأ نشرها عام 1946 وأصدرت أكثر من 1200 عنوان.

وفي فصل عنوانه (في الشدة واللين) يناقش ماكيافللي ما إذا كان على الحاكم أن يكون محبوبا أو صاحب هيبة ويرى أن كلا الأمرين مطلوب في الوقت نفسه.

فيقول إن البشر يجحدون المعروف ويظهرون غير ما يبطنون ويطمعون في الكسب وإن الصداقة “تكتسب عن طريق الشراء لا عن طريق عظمة الروح ونبلها تشترى ولكنها غير مأمونة ولن تستخدم لمصلحتك عن الطوارئ” وإن الناس يترددون في الإساءة إلى من يحبون بدرجة تقل عن ترددهم في إيذاء من يهابون

في فصل عنوانه (في الطريقة التي يحفظ بها الأمراء عهدهم) يقول إن على الأمير أن يبدو رحيما ووفيا وصادقا ومتدينا ولكن عليه أن يكون مهيأ لأن يسلك عكس هذه الخصال.

فيرى أن الأمير يضطر أحيانا إلى أن يأتي أعمالا ضد الوفاء “وضد الدين لكي يحافظ على الدولة” وعليه أن يكون مستعدا لأن يكيف نفسه “مع الريح التي تهب” وألا يتردد في اقتراف الشر إذا اضطر إليه.

ونشر الكتاب في ملحق تقديم الزعيم الفاشي بنيتو موسوليني للطبعة الإيطالية عام 1924 والذي وصف فيه ماكيافللي بأنه كان شديد التشاؤم فيما يخص الطبيعة البشرية “إنه يحتقر البشر… البشر عند ماكيافللي خبثاء… على استعداد لتغيير أهوائهم وعواطفهم” ويرى أن الأمير هو الدولة.

(إعداد سعد علي للنشرة العربية – تحرير أميرة فهمي)

القاهرة (رويترز) –

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on 25 يوليو 2013 by .

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: