عزيزي الزائر أنت في الموقع السابق لمجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للرجوع للموقع الحالي أنقرعلى زر الرجوع للصفحة الرئيسية

النذالة الفكرية.. وتزييف التاريخ!!نجم عبد الكريم

النذالة الفكرية.. وتزييف التاريخ!!

aa 

نجم عبد الكريم

  ما أكثر ما تطالعنا به الأقلام عبر زوايا الآراء في الصحف من ملاحقات متهافتة على الأحداث التي تجري في وطننا العربي، والقليل منها من يصيغها أصحابها وفقاً لقناعاتهم، والكثير يصيغونها وفقاً لدوافع أخرى لا يخلو البعض منها من النذالة في تغيير وتزييف مجريات الأحداث، ووصفها على غير حقيقتها.. بالاضافة الى هذا، فإن المناقشات بل المناوشات التي نشاهدها عبر التلفاز، خضعت هي الأخرى لتفاوت الآراء وتباينها على ما يجري في الساحة العربية من أحداث!!..

• فالذين يعايشوا الأحداث السياسية الملتهبة في هذا البلد أو ذاك من البلدان العربية، فإنهم كثيراً ما يقعون في مطبات في التقييمات العاطفية أو الانتهازية، البعيدة عن روح الموضوعية والتجرد، فيصبحوا بذلك جزءاً من عملية الصراع التي تسود في الساحة.

إن من يطالع ما تدفع به وسائل الاعلام المختلفة من آراء، يكاد أن يرى فيها تساوي القاتل والضحية، ولو نظرنا الى الوراء القليل لوجدنا أوضاعاً إندثرت فيها حقوق، وتخثرت فيها دماء، وضاعت فيها حقائق دُفنت كالمقابر الجماعية، حيث كانوا يصورون الحق متهماً من قبل الباطل، الذي إحتل عرش السلطة ولايزال البعض منه يمارس العنف بأشكاله المختلفة!!..

لقد مضت سنوات وسنوات على أحداثٍ كثيرة وهامة وحساسة، وحلت الآن ظروف تختلف عن تلك الظروف!!.

• إن عصر إخفاء الحقيقة أو قبرها قد ولى، فهناك ذاكرة الأجيال وهناك الوثائق والأدلة وهناك الحقائق والإثباتات التي سجلها التاريخ وسجلتها الكتب ووسائل الإعلام الجادة وخاصةً من تلك التي تعيش في أجواء ديمقراطية في أوروبا وأمريكا وسواها، ناهيك عن ما استجد من وسائل التواصل الاجتماعي، فلا يستطيع أحد أن يتطاول بعد على الوقائع لمجرد أنه يريد تزوير التاريخ، وتلفيق الثوابت، وتغيير الحقائق!!..

* * *

• إن الشعب السوري الذي يدفع بقوافل الشهداء تلو الشهداء منذ انطلاق ثورته المباركة.. للأسف نجد أن هناك من المنظرين ممن يتعامون عن تلك المجازر وأنهار الدماء التي تسيل عبر شوارع سوريا، فيكتبون ويُنظرون ويظهرون على التلفاز مباركين للنظام ارتكابه تلك المذابح الاجرامية!!.. فماذا يعني هذا؟!..

ومن جانب آخر : هناك أنظمة عربية تعج بالفساد، ولكنها تمتلك وسائل اعلامية حديثة، وجيش مجيش من الكُتاب والمعلقين يصورون تلك البلدان وكأنها تعيش في مجتمع ملائكي!!.. وهم يعلمون قبل غيرهم أن ما يدفعون به الى الرأي العام من أكاذيب لا ينطلي على السذج، فما بالك بمن يتابعون الأحداث ويحللونها بموضوعية متناهية تشخص ما يجري في تلك البلدان.. لكن التضليل والكذب والنذالة الفكرية في عالم الكلمة تصورها بعكس ما هي عليه!!..

• أما الأخوان المسلمين في مصر فإنهم يمارسون أجود أنواع النذالة الفكرية عندما يتنكرون لظهور 33 مليون انسان يرفضون حكمهم!!.

ولو أردنا أن نأتي على النذالة الفكرية التي يعج بها وطننا العربي من خلال أقلام لا شرف لها لسطّرنا الملاحم تلو الملاحم!!.. ولكن ماذا نفعل ونحن نعيش تحت هيمنة عصر سادت فيه النذالة في معظم مرافق الحياة في بلداننا؟!..

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on 23 يوليو 2013 by .

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: