عزيزي الزائر أنت في الموقع السابق لمجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للرجوع للموقع الحالي أنقرعلى زر الرجوع للصفحة الرئيسية

أوليمب ذي غوج ليبيا …

أوليمب ذي غوج ليبيا …

 625449_163818203769419_99016_n

بقلم/ ادريس القويضي

تاريخ الثورات ظالم، فهو لايخبرنا إلا عن قادتها وعنفوانها وجبروتها، فالثورة الفرنسية، امتلئت كتب التاريخ بسيرة قادتها أمثال روبسبير و دانتون ومارا، وكذلك أحداثها وظروف وقوعها………، ولكن أكاد أجزم أن احداً ما لم يسمع قط بسيرة “اوليمب ذي غوج” هذه السيدة من الشخصيات التى لعبت دوراً فى الثورة الفرنسية لم تعترف به الثورة الفرنسية ذاتها .

اوليمب، كانت ذات نزعة انسانية خالصة، عملت وناضلت ضد انحرافات الثورة وجبروتها وعنفها اللا محدود، ألفت مايقارب من 20 مسرحية عن المجتمع الفرنسي، واصدرت روايتين ذات مغزى سياسي، انحازت بشكل مطلق للطبقات الضعيفة من الفقراء والنساء والاطفال، قاومت الرق، وأصدرت” إعلان حقوق المرأة والمواطنة” رداً على” إعلان حقوق الانسان والمواطن” للثورة الفرنسية، اكدت فيه على حق المرأة في المشاركة فى الاقتراع السياسي وحقها في المساواة مع الرجل، وحرية التعبير والحركة، واعتبرت الاعدام على المقصلة ينافي مبادئ وفلسفة العمل الثوري……. أعدمت الثورة اوليمب ذي غوج كونها ارادت ان تعمل في السياسة، قال عنها النائب بيار غاسبار وهي على منصة المقصلة” ان هذه المرأة اعدمت لأنها ارادت ان تعمل في السياسة وارتكبت جرائم تحريضية” قطع رأسها وهي تقول ” يا أطفال الوطن ستثأترون لموتي “

يقول المؤرخون وعلماء الاجتماع ان الظواهر التاريخية تحكمها قوانين

واحدة وتكون تصرفات اشخاصها الي حد ما متشابهة، فهل يمكن من هذا المنطلق ان نبحث عن اوليمب ذي غوج في الثورة الليبية؟

اعتقد شخصيا أن الاستاذة نسرين عامر هي بكل بساطة اوليمب ذي غوج الثورة الليبية، فهذه الاستاذة منذ ان تعرفت عليها ونحن في مرحلة الدراسات العليا وهي نشطة في الدفاع عن حقوق المرأة والاطفال والفقراء،عملت في العمل المدني قبل الثورة أسست جمعية صحبة الخير لمحاربة الفقر والعوز ساعدت النساء المعنفات، لم تتدخر في ذلك لا مالاً ولا جهداً رغم قلة الامكانيات وانعدام الدعم، وعقب الثورة ترأست المركز العربي الاوروبي لحقوق الانسان والقانون الدولي، اصدرت العديد من البيانات والمناشدات المتعلقة بانتهاكات حقوق الانسان، تؤمن بحقها كمرأة في المشاركة في صناعة حاضرها والمساهمة في بناء ليبيا، وتحث غيرها من النساء على ذلك، لاتعرف اليأس ولا التراجع عن ما تؤمن به. قد لايذكرها مؤرخوا الثورة الليبية بحكم قوانين التاريخ، ولكن على الرغم من انف الجميع تستحق عن جدراة ان توصف اوليمب ذي غوج الثورة الليبية،

ادريس القويضي

ابريل – 2013

طرابلس

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on 16 يوليو 2013 by .

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: