عزيزي الزائر أنت في الموقع السابق لمجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للرجوع للموقع الحالي أنقرعلى زر الرجوع للصفحة الرئيسية

الكاتب والديبلوماسي محمد العلمي يكشف أسرار الكتلة الوطني

الكاتب والديبلوماسي محمد العلمي يكشف أسرار الكتلة الوطنية والاستاذ محمد أديب السلاوي يقيم بامعان هذا الحدث التاريخي

كتاب الكتلة الوطني لمحمد العلمي 

محمد الإدريسي

عن مطبعة ووراقة عين أسردون/ بني ملال، صدر مؤخرا للكاتب والديبلوماسي محمد العلمي، كتابا جديدا يحمل عنوان: الكتلة الوطنية (1970).

يتضمن هذا الإصدار الجديد، اضافة إلى مقدمة للدكتور زكي مبارك وفاتحة للاستاذ محمد أديب السلاوي، مقاطع تاريخية عديدة حول الظروف السياسية الذي دعت حزبي الاستقلال بزعامة المرحوم علال الفاسي والاتحاد الوطني للقوات الشعبية بزعامة المرحوم عبد الله ابراهيم، إلى تأسيس الكتلة الوطنية سنة 1970، اضافة إلى نبدة عن مسيرة الشخصيات التي لعبت دورها في مشهد هذه الكتلة، عند ميلادها الأول.

وقد استعرض الكاتب الديبلوماسي محمد العلمي المحادثات التي دارت ببيته وفي أماكن أخرى بالرباط وسلا والدار البيضاء حول تأسيس الكتلة الوطنية، والموضوعات التي ناقشها الزعيمان في البداية، وعندما لتحق بهما الاستاذ عبد الرحيم بوعبيد والنقابي المحجوب بن الصديق والفقيه محمد البصري والزعيم التطواني عبد الخالق الطريس وأبو بكر القادري رحمهم الله جميعا، وهو ما يجعل هذا الكتاب شاهد عيان على حدث من أهم الأحداث التي عرفها المغرب في النصف الثاني من القرن الماضي، من أجل تصالح القوى الوطنية، وبعث العمل الوطني الموحد لهذه القوى من جديد، بعد عملية الانفصال التي عرفها حزب الاستقلال سنة 1959.

تقول هذه المذكرات، أنه تم في 22 يونيو 1970، التوقيع في مدينة سلا، من طرف الزعيمين علال الفاسي وعبد الله ابراهيم على وثيقة الكتلة الوطنية.

وفي 4 أغسطس 1970، أعلن علال الفاسي في ندوة صحفية بالرباط، أن وحدة حزبي الاستقلال والاتحاد الوطني للقوات الشعبية بمثابة زواج كاتوليكي.

وبعد سنتين من هذا التاريخ، يكشف الاستاذ عبد الله ابراهيم (في مقال بجريك ماروك انفورماسيون) عن الاختلالات التي تخترق ميثاق هذه الكتلة، واختلافات الرؤى بين قادتها، وهو ما أدى بلاشك، في نهاية المطاف إلى طرد الاستاذ عبد الله ابراهيم والنقابي المحجوب بن الصديق  من الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، باعتبارهما من زعماء الكتلة الوطنية.

وتؤكد هذه المذكرات من جانب آخر أن المؤلف الاستاذ محمد العلمي، لعب دورا محوريا وفعالا في مسلسل اللقاءات التي دامت خمس سنوات (من 1965 إلى 1970)، والتي أفضت في نهاية المطاف إلى الاعلان عن ميلاد الكتلة الوطنية، حيث تم أول لقاء بين علال الفاسي وعبد الله ابراهيم في بيته (يوم 6 دجنبر 1965) بمدينة سلا.

وفي قراءة موضوعية للكاتب الصحفي الاستاذ محمد أديب السلاوي لهذا الحدث (في فاتحة الكتاب) يقول أن النص الذي ينفتح بين أيدينا على قضية تاريخية، سياسية، تعود إلى سنوات الرصاص، يقدم لنا الكاتب محمد العلمي، من خلاله نموذجا متحركا لإشكالية الكتابة التاريخية أنه نص/ شهادة، يتشكل على الحدود الشائكة بين التاريخ والسياسية، بين كتابة، بلوك نت، والتحقيق التاريخي/ نص يعكس بقوة دينامية التجاذبات السياسية في واحدة من أخطر الفترات التي عاشها الشعب المغربي في عهد الاستقلال.

إن ما يشكل قيمة هذا النص في نظر الباحث محمد أديب السلاوي، ليس فقط ما يحمله من أخبار وأسماء وأحداث وتصريحات وأراء لنخبة سياسية رائدة في تاريخنا الوطني، ولكن أيضا واقعيته التي تجعل منه نصا يقترب من علم التاريخ، ولكنه يحافظ على شروط الشهادة/ يقترب من علوم السياسة، ولكنه يلح على الانخراط في قيمها الأخلاقية، وأحيانا يلح على تعريتها من كل شائبة.

يعتقد الباحث والناقد محمد أديب السلاوي أن قراءة هذا النص، يجب أن تكون قراءة تفاعلية، تبحث في أسماء الإعلام والأماكن والإحداث، كما تبحث في التفاصيل الصغيرة والكبيرة، قراءة تخترق الحدود الراهنة للزمن السياسي، لتصل إلى حدود الفترة التي ولدت بها الكتلة الوطنية، بمناخاتها واهتزازاتها وإحداثها المؤلمة، بشخصيتها السياسية العتيقة، وشخصياتها المتطلعة. قراءة تقوم على تفكيك هذه الكتلة من الداخل، باعتبارها حدثا تاريخيا سياسيا مركزيا، وإعادة تركيبها من جديد باعتبارها حدثا مشعا بالدلالات والأسئلة.

من جانب آخر، يحاول هذا النص في نظر الاستاذ السلاوي، الإجابة عن العديد من الأسئلة التي طرحها الزمن في زاوية النسيان.

في نظر صاحب الفاتحة، تشكل هذه الشهادة التي كتبها صاحبها دون مقدمات، ودون توطئة، بل ودون منهج، تشكل نقطة تقاطع كل الحقول المعرفية المرتبطة بالصراعات السياسية في بلادنا على عهد الاستقلال، ومن ثمة نجدها تهم من بين العلوم التي تصنفها كمرجع سياسي على مستوى كبير من الأهمية، مما تحمله من أخبار وإفادات وشهادات، تهم العلوم الاجتماعية، والسياسية، والتاريخية، نظرا لارتباطها بحدث مازالت آثاره مبصومة على تاريخنا الحديث.. وما زلنا نبحث عن أجوبة شافية لما طرحه ويطرحه من أسئلة صعبة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on 14 يوليو 2013 by .

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: