عزيزي الزائر أنت في الموقع السابق لمجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للرجوع للموقع الحالي أنقرعلى زر الرجوع للصفحة الرئيسية

نشرة سلامة الصحافيين

نشرة سلامة الصحافيين 

 6-header-logo

أخبـــار رئيـســية :

نشرة شهرية يصدرها مركز السلامة المهنية – النقابة الوطنية للصحافة المغربية العددالرابع : يونيو 2013

نبدأ هذه الجولة الإخبارية من مدينة ا لرباط  حيث تعرض الزميل  عبد الله اوعيش الصحافي بقسم الأخبار بالإذاعة الوطنية الأمازيغية يوم الاثنين 4 يونيو 2013 حوالي الساعة العاشرة والنصف صباحا لاعتداء شنيع بالسلاح الأبيض  أمام محطة القطار سلا المدينة  حيث باغته مجرمان من اللصوص دوي السوابق مدججان بسكين من الحجم الكبير وقد الحقوا بالزميل أضرارا بليغة على مستوى اليدين .

حادث مؤلم وقع في واضحة النهار أمام جموع من المواطنين المتجمهرين على سيارات الأجرة الكبيرة المرصوصة قرب المحطة ولهول الفاجعة لم يجرؤ احد على مناصرة الزميل أو التدخل لحمايته مما يطرح علامة استفهام كبيرة حول المصير الذي انتهت إليه الأوضاع الأمنية بالمملكة . وقد تقدم الزميل في حينه إلى المصالح الصحية بسلا حيث قدمت له العلاجات الضرورية وسلمت له شهادة طبية تثبث العجز في 25 يوما وبموازاة مع ذالك تقدم الزميل “ويعش” إلى مصالح الأمن بسلا بشكاية في الموضوع.

وقد تابع مكتب السلامة المهنية للصحافيين عن قرب هذه النازلة وبالمناسبة يحي الزميل “ويعش” على حضوره إلى المكتب قصد التبليغ عن الحادث .

 النقابة الوطنية للصحافة المغربية  سجلت تضامنها مع الزميل “عبد الله او يعش”  واستنكرت استهداف الصحافيين في سلامتهم الجسدية ، ودعت السلطات المعنية بتوفير الأمن للصحافيين كما دعت قوى المجتمع الحية إلى التضامن من اجل مكافحة هذه الظواهر السلبية.

–         من مدينة الدار البيضاء تعرض الزميل “عبد الإله موجاني” المصور الصحفي الحر والمعتمد لدى الشركة  الخاصة المنتجة للبرنامج  التلفزيوني اخطر المجرمين الواسع الانتشار  وكذا برنامج مسرح الجريمة ، لاعتداء بالضرب على مستوى الفك أصيب خلاله بارتجاج على مستوى الخد الأيسر والفك السفلي.

الاعتداء أوقعه  مجموعة من الملثمين بحي الشعبي الذي يقطنه الزميل وذالك حوالي منتصف الليل من يوم الجمعة 1 يونيو 2013 ، وقد استهدف المتهجمون على الزميل تجهيزاته حيث عمدوا بعد الاعتداء إلى حقيبة المعدات التي يحملها معه وعبثوا بها كأنهم يبحثون عن أشياء مخفية ولما اتضح لهم أن الزميل معه معدات صحافية تراجعوا عن الضرب وحاولوا الاعتذار للزميل بدعوى أنهم يجهلون طبيعة عمله والجهة التي يعمل لصالحها. الحادث يكتنفه  الغموض الكثير ويجهل لماذا استهدف الزميل ومن استهدفه , وتتعقد  القضية أكثر برفض الزميل عبد الإله التصريح للسلطات الأمنية المعنية بالحادث مخافة الانتقام.

–         والى مدينة تيزنيت  حيث تعرض الزميل “محمد بوالطعام” مراسل جريدة الأحداث المغربية بالمدينة إلى تهديد صريح  بالتصفية الجسدية عن طريق الهاتف من طرف رئيس جماعة سيدي عبد الله يوم الاثنين 10 يونيو 2013 قي الساعة الثانية عشر و18 دقيقة . ولم يكتف هدا الشخص بالتهديد بل نزل على زميلنا بوابل من السب والشتائم ووجه له كلاما نابيا يندى له الجبين وتوعده بأوخم العواقب . وقد تزامن هذا الفعل الشنيع مع استعداد الزميل “بو الطعام” للمشاركة في دورة السلامة المهنية للصحافيين المنعقدة بمراكش مابين 10 و13 يونيو 2013 مما فوت عليه متابعة الدورة  بكيفية طبيعة لانشغاله الطارئ بالقيام بإجراءات التبليغ والتشكي لدى السلطات المعنية .

      مكتب فرع النقابة الوطنية للصحافة المغربية الذي توصل بهذه المعطيات من طرف الزميل “بوالطعام” اثر اعتذاره عن عدم القدرة على الحضور لتلبية دعوة النقابة للمشاركة في الدورة المشار إليها، تدارس حيثيات الموضوع   وأصدر بلاغا  عمم نشره على وسائل الإعلام .

وبداية  من الثلاثاء 26 يونيو دخلت قضية الزميل “محمد بو الطعام” منعطفا جديد بدخول هذا الاخير وعدد ممن كتب على ملفاتهم التي تعرض بسببها الى التهديدات المتتالية في اعتصام امام المحكمة الابتدائية بتزنيت ,

وقد اثارت هذه الخطوة تأييدا من طرف الجمعيات الحقوقية والنقابية المحلية .

متابعات:

        تحملنا هذه الفقرة إلى مدينة  بمراكش  حيث اختتمت يوم الخميس 13 يونيو 2013 فعاليات  ورشة تدريبية  في السلامة المهنية لفائدة الصحافيات  والصحافيين العاملون في مختلف وسائل الإعلام المحلية . المبادرة من تنظيم النقابة الوطنية للصحافة المغربية بشراكة مع  الاتحاد الدولي للصحافيين ،

أطرها المدرب  المعتمد لدى الاتحاد الدولي للصحافيين “ابراهيم ايت ابراهيم” منسق مكتب السلامة المهنية للصحافيين بالمغرب.

      وتدخل هذه المبادرة التي امتدت ثلاثة أيام من 11 إلى 13 يونيو  ، ضمن برنامج بناء ثقافة السلامة المهنية لدى الصحافيين في شمال إفريقيا والشرق الأوسط والذي أطلقه الاتحاد الدولي للصحافيين والنقابات الشريكة معه من اجل تقوية قدرات الصحافيات والصحافيين مساهمة في التحسيس بخصوصية ممارسة مهنة الصحافة وكسرالصورالنمطية المحيطة بها وذالك من خلال إكساب المشاركين في هذه الدورة، ثقافة مهنية تستثمر التراكمات الفعلية للممارسة الرشيدة المراعية للضوابط المهنية وأخلاقياتها  وتوظف ما وصل إليه البحث والعمل في مجالات الحماية والسلامة المهنية خاصة في المناطق المعادية .

      وقد استفاد المشاركون في هذه الدورة , من عدة عروض نظرية تغطي مختلف مجالات الأمن والسلامة الصحفية وكذا الإسعافات الأساسية  للحالات المصاحبة للإصابات المختلفة , كما شملت العروض التطبيقية  بالأساس احتياجات المشاركين في مجال السلامة المهنية وخصوصية تدابير الحماية الضرورية للصحافيات والصحافيون  العاملون في بيئات خطرة ,و تطرقت أيضا  إلى الإشكاليات المرتبطة بسلامة الصحفيات في المناطق المعادية والتي غالبا ما تواجه بلا مبالاة المحيط مما يفاقم معانات النساء الصحفيات .

وركز جانب من هذه التمرينات على المهارات الضرورية للتعامل مع مختلف الاخطار  التي يواجهها الصحفيون يوميا في مختلف مناطق المغرب ,

      وقد تمن المشاركون في هذه الدورة مبادرة الاتحاد الدولي ودعوا  بالمناسبة المؤسسات والهيئات الداعمة  لهذا البرنامج إلى بذل المزيد قصد تعميمه ليشمل كافة الصحفيين العاملين في مختلف المناطق .

وشارك في دورة السلامة المهنية التي نظمها الاتحاد الدولي للصحافيين بمراكش، بمشاركة النقابة الوطنية للصحافة المغربية ، حوالي 30 صحافيا ثلثهم نساء يمثلون قرابة عشرين مؤسسة إعلامية محلية  ووطنية ودولية نشيطة بمدن الداخلة  وتزنيت واكادير والرباط والدار البيضاء بالإضافة إلى مراكش المدينة المضيفة للتظاهرة .

       وقد تميزت الجلسة الختامية بتوقيع كتاب “في حضرة صاحبة الجلالة” والذي ضمنه الزميل “محمد المبارك البومسهولي” جزء من المخاطر والاعتداءات التي تعرض لها في فترات متفرقة وبمناسبات مختلفة ، حقق خلالها في مواضع يعتبرها المعتدين عليه محظورة مما عرض الزميل مبارك إلى أصناف من المخاطر اقتسمها مع المشاركين في الدورة متأسفا على كون تلك المخاطر التي واجهها بصدرعار كان السبب من ورائها عدم تلقيه لأي تدريب في السلامة حينئذ.

ويشار إلى أن الزميل البومسهولي قد استفاد من دورة السلامة المهنية للصحافيين التي نظمها مكتب السلامة مؤخرا بأكادير .

إرشادات :

      عرفت المنطقة العربية خلال السنتين الأخيرتين تطورا ملحوظا في التظاهرات العامة إن على مستوى الكم أو النوع وذالك راجع بالأساس الى التطورات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي لازالت المنطقة تعيش على تفاعلاتها وبالعودة إلى المخاطر التي واجهها الصحفيون وهم يغطون مختلف الأحداث المرتبطة بتلك التظاهرات فقد تنوعت وتراوحت بين الضرب المباشر والتعنيف الجسدي والنفسي إلى درجة الاستهداف بالموت والقتل والتحرش وهي عوامل تفرض على الصحافيين  والصحافيات الالتزام بمجموعة من قواعد وتدابير السلامة حتى يتمكنوا من جهة من أداء واجبهم المهني ومن جهة ثانية الحفاظ على سلامتهم لأنه بكل بساطة لا توجد رواية خبرية تستحق أن يبذل الصحفي آو الصحفية  من اجلها حياته,

 – قبل الذهاب في تغطية آية تظاهرة أو أعمال شغب يجب ان تكون لديكم فكرة عن خلفيات تلك التظاهر و العناصر المحتملة  لتنظيمها وكذا تاريخ الأحداث المحركة لها.

– الخطوة الثانية لابد من تكوين فكرة عن منطقة التظاهر هل هي مفتوحة أو مغلقة المنافذ وكذا مؤسسات الدعم القريبة  منها كمراكز كالشرطة والمستوصفات ومداخل الخروج والدخول إليها المنافذ الاحتياطية إن وجدت

 – المعدات الشخصية التقنية منها والحمائية : خودات صدريات الحماية أقنعة الغاز أجهزة الإسعاف الأولي

 – الاتصالات والعناوين والهواتف و بطاقات التعريف المهنية وشارات الصحافة في غالب الأحيان قد ترتجلون ا ي شئ

 – اعلموا السلطات الأمنية بنيتكم في تغطية التظاهرة أو أعمال الشغب واسألوهم اذا خصصوا مكنة معينة للصحافة ,

 – نسقوا مع زملاء آخرين وابقوا دائما مجتمعين.

 – حددوا على الأقل ثلاثة مخارج للمغادرة .

– حددوا نقط تلتقون فيها في حالة ما إذا انفصلتم عن زملائكم في الفريق او من نسقتم لتكونوا معهم .

 – ركنوا سيارتكم في منطقة أمنة و بعيدة  عن الجموع وهي في اتجاه الانصراف.

– تأكدوا من أن سيارتكم محروسة وافحصوها عند الوصل إليها وانتبهوا إلى أي شيئ عير طبيعي .

– من الأفضل أن تتجنبوا الاحتكاك المباشر بالمتظاهرين.

– صوروا من أماكن عالية واستخدموا الوسائل التقنية المساعدة

– خذوا التسجيلات الصوتية والشهادات إما في بداية التظاهرة أو بعد انصراف الجموع ولا تتجاوزوا أربعين دقيقة في التسجيلات .

– انتبهوا دائما إلى التحولات الجارية في التظاهرة  انتبهوا إلى حدة الشعارات وقوتها وألفاظها وكذا نفسية المتظاهرين المصاحبة.

ـ عندما تبدأ الأمور في التحول الغير المرغوب قرروا مع جميع أعضاء فريقكم إما البقاء أو الانصراف .

(تم وضع هذه الإرشادات اعتمادا على محاضرات لخبير الاتحاد الدولي للصحفيين في مجال السلامة المهنية الأستاذ دافيد بيفان).

عن موقع النقابة

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on 2 يوليو 2013 by .

الابحار