عزيزي الزائر أنت في الموقع السابق لمجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للرجوع للموقع الحالي أنقرعلى زر الرجوع للصفحة الرئيسية

رواية “إسم الوردة” لأمبرتو إيكو تتحوّل إلى عملٍ مسرحي

رواية “إسم الوردة” لأمبرتو إيكو تتحوّل إلى عملٍ مسرحي

aa

سيدني: إفتتح أوّل عمل روائي يتحوّل إلى مسرحية للكاتب أومبرتو إيكو، فعاليات مهرجان المسرح الكلاسيكي، في دورته ال 24، في كاسيريس في إسبانيا، يوم 5 يونيو/ حزيران الجاري، والذي سيستمر حتى 30 منه.   رواية “إسم الوردة” 1980، الأكثر مبيعاً خلال ثمانينات القرن الماضي، للكاتب والفيلسوف الإيطالي أمبرتو إيكو، والتي تتناول حياة رجال الدين خلف جدران الأديرة، وما كان يحاك بين أروقتها من مؤمرات وجرائم تتخذ من الإسلوب البوليسي إطاراً لها، تحولت مؤخرأ ولأول مرة، إلى مسرحية إفتتح مهرجان كاسيريس للمسرح الكلاسيكي في دورته ال 24  فعالياته بها يوم 5 يونيو/ حزيران الجاري، والذي يستمر حتى 30 منه، وذلك في مدينة كاسيريس بمقاطعة إكسترامادورا الواقعة في غرب إسبانيا. وعرضت نسخة رواية “إسم الوردة” الممسرحة، ولأول مرة، على “مسرح كاسيريس الكبير”، ضمن مهرجان المسرح الكلاسيكي في دورته للعام الحالي، والذي يقام في إحدى أهم المدن في مقاطعة إكسترامادورا الإسبانية. وقد قام بتحويل الرواية إلى عملٍ مسرحي خوسيه أنطونيو فيتوريا وغاربي لوسادا الذي إضطلع أيضاً بمهمة إخراج المسرحية التي يشارك فيها 12 ممثلاً رئيسياً، ونحو 30 آخرين، في مقدمتهم كارا إليجالدي الذي يؤدي دور الراهب غيلييرمو دي باركسفيل، وخوان خوسيه باليستا في شخصية تلميذه آدوس دي ميلك. ويحاول كل منهما الكشف عن سلسلة من الجرائم الغامضة التي تقع في دير خلال القرن الرابع عشر.  يقول إليجالدي “شخصيتي تشكل تحدياً، والمسرح ينطوي على إلتزام كبير للغاية. ومن المتوقع أن يكون العرض راقياً، بسبب من قصته الرائعة”.  وكما يبدو، سوف لن يحضر إيكو العرض المسرحي، وإن وافق على تقديم روايته الذائعة الصيت مسرحياً، بالتعاون مع أربع فرق مسرحية معروفة جداً في الوسط المسرحي في إسبانيا، وتنتمي إلى أربع مناطق تتمتع بالحكم الذاتي، وهي إقليم الباسك، ولا ريوخا، ونافارّا، وإكسترامادورا.  وإستغرق تحويل المشروع الفني إلى واقع ملموسٍ سنواتٍ عدة، عقب الحصول على الموافقة للبدء في إعدادها على شكل عملٍ مسرحي، مما جعل المشروع يبدو فريداً من نوعه، وبصورة خاصة، كون النسخة السينمائية للرواية قد لاقت نجاحاً كبيراً، والتي كان أخرجها جان – جاك آنو في العام 1986، ولعب البطولة فيها شون كونري، وكريستيان سليتر. ويوضّح المخرج غاربي لوسادا “أن مسرحية “إسم الوردة” تتخذ من القرون الوسطى خلفية لها في معالجتها الأحداث البوليسية التي تشوب أجوائها، وعلى طريقة أغاثا كريستي، وهي تكشف عن مغامرة في متاهة، تلتقي مع خصائص الرواية البوليسية، ووقائع القرون الوسطى، أو مع رمزية السرد. وأن المؤمرات المحاكة، والغارقة في العديد من المشاهد المثيرة، تعمل على إبهار المتفرج من خلال إعادة بعث فترة زمنية، بما تحمله بين ثناياها من طرق مختلفة للتفكير، ومن الصراعات التي تتخللها”.  ومن حيث عناصر جمالية عرض المسرحية كالأزياء،، على سبيل المثال، فقد إستطاعت أن تنقلنا إلى العصر الذي تدور فيه الأحداث، وحاولت أن تشترك مع عناصر أخرى لإعادة خلق الأجواء الغامضة التي صوّرها الكاتب الإيطالي بين سطور روايته الشهيرة.  – See more at: http://www.elaph.com/Web/Culture/2013/6/819252.html?entry=theater#sthash.8r6yv6Rz.dpuf

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on 24 يونيو 2013 by .

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: