عزيزي الزائر أنت في الموقع السابق لمجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للرجوع للموقع الحالي أنقرعلى زر الرجوع للصفحة الرئيسية

شروط ومهارات المحرر الإلكتروني     أ على الصعيد…

شروط ومهارات المحرر الإلكتروني

   aa

أ- على الصعيد الشخصي:

1- الثقافة الواسعة.

2- سرعة البديهة.

3- أن يكون فناناً في صناعة الأخبار وعرضها.

4- دقيق الملاحظة.

5- الإلتزام بالرقابة الذاتية.

6- معرفة حقوقه وواجباته وإدراك أخلاقيات مهنته المقدسة.

7- أن يمتلك الحاسة السادسة في معرفة ما يثير إهتمام الرأي العام.

8- محاولة وضع الثقة في الجمهور الإلكتروني حيث انّ الصحافة الإلكترونية بلا رقيب وبلا حسيب لذا يتوقف نشر الخبر على المسؤول والمحرر الإلكتروني.

9- أن يكون قلمه بليغاً في رفضه مخاطبة الجمهور، سواء أكان حبراً وقلماً إلكترونياً.

10- أن يمتلك سعة الحيلة للحصول على المواد الاخبارية ومصادر المعلومات.

11- أن يكون قادراً على التعبير المؤثر في الجمهور.

12- القدرة على جمع المعلومات وتفسيرها وتحليلها.

13- أن يكون لديه الإلمام والمعرفة في طريق حماية جهازه من الفيروسات وبرامج التجسس والقرصنة.

14- أن يحافظ على سمعته وسمعة موقعه الإلكتروني من خلال إلتزامه بالرقابة الذاتية.

15- أن يمتاز بالعدالة والصبر كون هذه المهنة مهنة المتاعب.

16- أن يكون لديه روح المنافسة الشريفة.

17- إستمرارية المحاولة من حيث تطوير الذات.

18- أن يكون شخصاً اجتماعياً ونشطاً ومتفاعلاً مع الآخرين.

19- تقبل النقد واحترام الرأي والرأي الآخر.

20- أن يمتلك الشخصية القوية في اتخاذ القرارات السريعة التي لا تتطلب تأجيلاً.

21- أن يكون له بريد إلكتروني لإرسال الرسائل واستقبالها والرد عليها، وعدم تجاهلها.

ب- على الصعيد المهني:

1- تدعيم الخبر والأحداث بالخلفيات عن طريق الروابط.

2- أن يجيد إستخدام الكومبيوتر وكيفية التعامل معه.

3- أن يجيد الكتابة الصحفية والقدرة على التحرير الجيِّد.

4- إيجاز الخبر ومحاولة حصره في صفحة واحدة.

5- معالجة الأحداث وخاصة الآنية أوّل بأول نصاً وصوراً ان أمكن.

6- المتابعة والإشراف على الاخبار والمعلومات التي يقوم بنشرها واستحداثها.

7- إمكانية الأخذ بعين الاعتبار ميزات الصحافة الإلكترونية عند صياغة الخبر.

8- الأخذ بعين الاعتبار مسألة الوقت، حيث تعتبر أساسية في عملية نشر الخبر إلكترونياً وهذا ما يسمى (بالسبق الصحفي) الذي تتنافس عليه مواقع الصحف الإلكترونية.

9- محاولة مراعاة طبيعة الجمهور ورغباته ومتطلباته.

10- إتباع البساطة في أسلوب الكتابة الاخبارية وسهولة العرض الاخباري.

11- وضوح نشر الاخبار سواء أكانت نصوصاً أو صوتاً أو فيديو مصوراً، أو رسومات.

12- أن يتماشى مع سياسية الدولة وأنظمتها.

13- إيصال الفكرة بطريقة سلسة ومفهومة.

14- ضرورة الالتزام بالتغطية الاخبارية المتكاملة.

15- ضرورة الالتزام بالتوازن في عرض الخبر.

16- عدم التحيز في نشر الخبر سواء أكان هذا الخبر نصاً مكتوباً أو خبراً مصوراً.

17- الحرص إلى حداثة الخبر.

18- الابتعاد عن الأرقام الطويلة والمعقدة.

19-اللجوء للألفاظ المعرّبة، مثل: كلمة “كراج” إذا كانت شائعة.

20- إستخدام الألفاظ المستحدثة، مثل: “البوابة الشرقية للوطن العربي”.

21- إستخدام المبني للمعلوم.

22- مراعاة إستخدام الفعل المضارع خاصة بالعناوين.

23- عدم استخدام الجمع المركب مثل: الهرم جمع أهرام، حيث لا نستخدم كلمة “اهرامات”.

24- تجنب الجمل المعترضة في الخبر.

25- المصداقية في نشر الخبر.

إمكانية أن يحتوي الخبر على العناصر الستة الرئيسة وهي: ماذا حدث، لماذا حدث، من المسبب بالحدث، أين وقع الحدث، متى وقع الحدث، وكيف حدث. مع ضرورة التركيز على العنصرين كيف ولماذا لأن هذين العنصرين بمثابة تحليل للخبر ومعرفة أبعاد الخبر والتي يتجاهلها معظم المحررين في وسائل الإعلام التقليدية ومنها الإلكترونية.

27- التجانس في الخبر.

28- البدء بالقائل قبل المقول.

29- وضع اللقب قبل الإسم.

30- وضع عنصر الوقت بعد الفعل (الحدث).

31- الابتعاد عن الاسهاب والتكرار.

32- التطابق بين الصورة والكلمة وبين النص والفيديو المصور.

33- الالتزام بوضوح الصوت والصورة والفيديو.

34- الابتعاد عن التشهير والكذب في نقل المعلومة والخبر.

35- عدم استخدام الاخبار القديمة.

36- ضرورة ان يكون الكلام واقعياً.

37- تنظيم الفقرات وتسلسل الأفكار.

38- الحيادية في عرض الخبر.

39- ضرورة استخدام الصوت الطبيعي من موقع الحدث والمؤتمر.. إلخ.

40- ضرورة إدراك طبيعة الجمهور ومتطلباته.

41- معرفة مفاتيح أسرار اللغة العربية.

وهذه الشروط كافة تنطبق أيضاً على عمل المحرر في الوسائل الإعلامية الأخرى، ما عدا مسألة “السبق الصحفي” الذي لا يمكن للوسائل التقليدية أن تقوم باستحداثه مباشرة فالخبر الإذاعي والتلفزيوني حين يُذاع لا يمكن التراجع عنه، وكذلك الصحف الورقية متى نشرت أخبارها لا يمكن التراجع عنها أو استحداثها، بعكس الصحف الإلكترونية التي تتمتع بالسبق الصحفي واستحداث الأخبار بصورة آنية.

42- إعطاء رقم لكل صفحة.

43- اكتب بأسلوب (حدّث صديقك) أي إجعل المتلقي قريباً من الخبر وكأنّه موجه له.

44- عدم تكرار الأخطاء الشائعة التي أصبحت عبارة عن تكديس للغتنا العربية. وكما أن هناك شروط ومهارات في التحرير الصحفي فإنّ الكتابة الاخبارية لها أيضاً مهارات وسمات وهي:

* سمات الكتابة الإخبارية:

1- السرعة في جمع الخبر وتحريره ونشره والتفاعل معه في أي وقت وأي مكان.

2- إستخدام أشكال مختلفة للخبر من موقع الأحداث كالصوت – صور والرسومات – والفيديو… إلخ.

3- تمتاز الكتابة الإلكترونية بالسعة والآفاق الكبيرة في عرض الخبر، والمساحة اللامحدودة في نشر الخبر.

4- تعتبر الكتابة الصحفية أداة من أدوات تنظيم المجال التكنولوجي الفضائي.

5- إمكانية الاتصال عبر الشبكات المحلية والاقليمية والعالمية، ما أدى إلى تقارب المسافات بين الناس والمجتمعات والدول إضافة إلى إختصار الزمن.►

المصدر: كتاب (الإعلام.. رسالة ومهنة)

2013/06/01 | الکاتب : أ. عبير الرحباني

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on 3 يونيو 2013 by .

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: