عزيزي الزائر أنت في الموقع السابق لمجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للرجوع للموقع الحالي أنقرعلى زر الرجوع للصفحة الرئيسية

بلاغ مشترك بين وزارة الثقافة والمكتب الوطني للكونفدرالية…

بلاغ مشترك بين وزارة الثقافة والمكتب الوطني للكونفدرالية الديمقراطية للشغل قطاع الثقافة

وزارة-الثقافة3

إيمانا من وزارة الثقافة والمكتب الوطني للكونفدرالية الديمقراطية للشغل/قطاع الثقافة بأهمية الحوار والتشاور،وتفعيلا لالتزام الطرفين بتتبع مختلف المستجدات التي تهم تدبير الشأن الثقافي ودراسة نقط الملف المطلبي الواردة في البلاغ المشترك بين الوزارة والمكتب النقابي بتاريخ 16 ماي 2012،انعقد يوم الثلاثاء 21 ماي 2013 بمقر الوزارة بالرباط، لقاء بين وزير الثقافة السيد محمد الأمين الصبيحي وأعضاء المكتب الوطني للكونفدرالية الديمقراطية للشغل/قطاع الثقافة ترأسه الكاتب الوطني السيد حسن الأكحل، وقد حضر هذا الاجتماع رئيس الديوان وممثلين عن المفتشية العامة ومديرية الشؤون الإدارية والمالية.

فـي البداية، رحب السيد الوزير بالحضور وثمن هذه المبادرة الهادفة إلى تعميق النقاش والتداول الإيجابي حول قضايا القطاع، مؤكدا على دور الفاعلين الاجتماعيين وأهمية انخراطهم ومساهمتهم في دعم الإصلاح وتحقيق المكتسبات. كما ذكر بالتوجهات العامة المؤطرة لسياسة الوزارة وبالإنجازات التي حققتها وببعض الإكراهات التي تحـول دون تحقـيق المزيد من الإضافات لقطاع الثقافة وللعاملين به.

وفي هذا الإطـار عمل على بسط وتوضيح مقـومات إستراتيجيتي”ّالمغرب الثقافي” و”التراث 2020″، كما ذكر بمنطلقات وأهداف البرنامج الوطني لتنشيط المراكز الثقافية التابعة للوزارة، الذي يشمل أنشطة ثقافية وفنية تهم تاريخ المغرب والمسرح والموسيقى والسينما والإبداع، ويرمي إلى تجويد أداء ومردودية المرفق الثقافي.

وقد عرجت مختلف تدخلات أعضاء المكتب الوطني للنقابة على سياق ومنطلقات هذا الحوار من خلال البلاغ المشترك بين الوزارة والنقابة بتاريخ 16 ماي 2012؛ وأكدت على التجاوب الإيجابي مع سياسة الوزارة في تدبير قطاع الثقافة، وضرورة  تحصين هذه التجربة من كل ما من شأنه أن يؤثر على مسارها، واستيعابها لحاجيات المبدعين والمتدخلين في الشأن الثقافي وعموم المواطنين ومراعاة الجانب المادي والاعتباري لشغيلة القطاع.

كما عرضت النقابة مـلاحظاتها، من منظور تدبيري، همت على الخصوص الملـفات والقضايا التالية:

ضرورة حرص الإدارة مركزيا وجهويا على الاستيعاب والتنـزيل السليم للتوجهات الكبرى التي رسختها المرتكزات الخمسة لسياسة الوزارة على مستوى التصور والبرمجة والمواكبة في مجالات تعميم الكتاب والقراءة العمومية ودعم الإبداع الفني وتثمين التراث الثقافي.

العمل على دعم وتقوية أداء المصالح الإدارية والمرافق الثقافية مركزيا وجهويا بشكل ينسجم مع الأدوار الجديدة للإدارة المؤسسة على الفاعلية والتدبير المبني على النتائج ودعم الجهوية واللاتمركز الإداري وعقلنة الإنفاق العمومي مع ربط المسؤولية بالمحاسبة.

المزيد من الاهتمام بشغيلة القطاع العاملة بمختلف المصالح الإدارية والمؤسسات الثقافية مركزيا وجهويا؛ من خلال تحفيزها وتعميم استفادتها من برامج التكوين، والانفتاح على كافة الفعاليات والأطر بإشراكها في مختلف الأوراش والمشاريع المتعلقة بعمل الوزارة، على اعتبار الرأسمال البشري شرطا أساسيا لإنجاح الإصلاحات وكسب رهانات التنمية.

مراعاة الخصوصيات الثقافية للجهات والارتقاء بعمل المديريات الجهوية بشكل يضمن انخراط الموظفين والفعاليات الثقافية.

تثمين مشاريع إحداث البنيات التحتية الثقافية من طرف الوزارة، مع المطالبة بمضاعفة الجهود والموارد لتدارك النقص الكبير والتفاوتات الحاصلة بين الجهات والأقاليم، والدعوة إلى تقوية إشعاع المؤسسات والمرافق الثقافية سواء تلك التابعة للوزارة أو المسيرة في إطار الشراكة مع الجماعات المحلية عبر تطوير آليات التعاون المحلي وتفعيل مقتضيات اتفاقيات الشراكة.

مواصلة الإصلاحات القانونية المرتبطة بمساطر وآليات تقديم الدعم العمومي، بمختلف أشكاله، بشكل يضمن استفادة مختلف الفئات والجهات.

تكريس الحكامة الجيدة في التدبير الإداري والبرمجة الثقافية بالمسرح الوطني محمد الخامس والمكتبة الوطنية للمملكة المغربية وبالمعاهد الموسيقية وباقي مؤسسات التكوين والبحث التابعة للوزارة.

 تقوية الجانب التواصلي وإبداع أساليب جديدة لتجويد العرض الثقافي عند كل تظاهرة ثقافية تنظمها الوزارة كالمعرض الدولي والمعارض الجهوية للكتاب والمهرجانات الفنية.

 النهوض بالشأن الاجتماعي والاعتباري لأساتذة التعليم الموسيقي من خلال التفكير في صيغ قانونية وموضوعية لإدمـاجهم والتوظيف الاسـتثنائي للذين تجاوزوا السن القـانوني للتوظيف.

التسريع في صرف تعويضات المردودية لفائدة موظفي الوزارة.

تسريع وتيرة التدخلات المشتركة بين الإدارة والفرقاء الاجتماعيين لفض المشاكل الإدارية والاجتماعية الطارئة بين الموظفين والمسؤولين على المستويين المركزي والجهوي، وذلك لضمان الفاعلية الإدارية وحماية حقوق الشغيلة.

وفي الأخير عبر السيد الوزير عن انفتاح الوزارة على جميع الأفكار الكفيلة بتطوير أداء الإدارة الثقافية والنهوض بشأن العاملين بالقطاع. وتـم الاتفاق على تشكيل لجنة للمتابعة تجتمع بشكل دوري؛ مهمتها التعريف بالمشاكل الطارئة وتقديم مقترحات حلول، وترفع تقارير بشأنها إلى السيد الوزير. وتتكون هذه اللجنة من رئيس الديوان وممثلين عن المفتشية العامة والمديريات المركزية وكـذا ممثلين عن المكتب الوطني للنقابة.

                                                   الرباط في 21 ماي 2013

وزارة الثقافة                                                                                                                         المكتب الوطني

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on 30 مايو 2013 by .

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: