عزيزي الزائر أنت في الموقع السابق لمجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للرجوع للموقع الحالي أنقرعلى زر الرجوع للصفحة الرئيسية

كلمات خالدة أ د عبدالله بن أحمد الفَـيْـفي…

كلمات خالدة!

aaaa

أ.د/عبدالله بن أحمد الفَـيْـفي

خاص بالموقع

ـــ1 ـــ قبل أسابيع نشرتُ مقالًا عن اللغة العربية بوصفها أقدم لغة حيّة في العالم اليوم(1).  ومع أن ذلك ما يقرِّره علماء اللغة منذ حين، فقد نُشِر مؤخًّرًا، في صحيفة «الواشنطن بوست»، تقرير عن دراسةٍ لغويةٍ تدلّ على ذلك، مع أنها تُغفل المقارنة باللغة العربيَّة بل بلغات منطقة الشرق الوسط وأفريقيا جميعًا، وكأنها ليست من العالم اللغوي الأهم، وإنْ كانت مهد ذلك العالم!

جاء التقرير حول دراسة عن 23 كلمة تمثّل، كما تقول الدراسة، أقدم المفردات التي ما زالت مستعملة في العالم، وتُقارن بين بعض العائلات اللغويّة في نُطقها تلك المفردات.  ويقول ملخّص الدراسة- التي أجراها فريق بحث بقيادة (مارك باجِل Mark Pagel)، من (جامعة ريدينغ The University of Reading) في إنجلترا- ما فحوى ترجمته:

«إن البحث عن أعمق العلاقات على الإطلاق بين لغات العالم ما انفكّ متعثِّرًا لأن معظم الكلمات قد تطوَّرت بسرعة شديدة عن أصولها العائدة إلى ما قبل 5000 إلى 9000 سنة.  وبالرغم من ذلك، فإن هناك قدرًا من النماذج اللغوية تشير إلى أن ثمة بعض الكلمات الخالدة التي يمكن أن يُستدلّ بها على علاقات لغوية عميقة أبعد من ذلك الأمد الزمني.  ونحن هنا نستخدم نموذجًا إحصائيًّا، يأخذ بالحسبان نسق الكلمات المستعملة في لغة الحياة اليومية العامَّة، بهدف التنبُّؤ عن وجود كَمٍّ من مثل تلك الكلمات الخالدة، مشتركٍ بين العائلات اللغوية السبع (الأوراسية/ الأوربية الآسيوية)، يُفترض أنه يُشكِّل الفصيلة اللغوية التي تطوّرت من سَلَفٍ لغويٍّ مشتركٍ منذ حوالَى 15000 سنة.  إننا نستمدّ شجرةَ نشوءٍ وتطوُّرٍ مؤرّخة من هذه الفصيلة المقترحة عبرَ زمن يوغل إلى 14450 سنة، ما يعني أن بعض الكلمات المستخدمة بشكلٍ متكرّرٍ جرى الاحتفاظ به في صِيَغٍ مستمرةٍ منذ نهاية العصر الجليدي الأخير.  (…). ونتائجنا تُشير إلى دِقّةٍ ملحوظةٍ في انتقال بعض الكلمات، ومن ثم تُعطي التبرير النظري للبحث عن ملامح اللغة التي يمكن أن تكون قد حافظت على تلك الكلمات خلال تاريخ طويل وجغرافيا واسعة.»

والكلمات التي تحمل اللفظ نفسه والمعنى ذاته في مختلف اللغات، تسمى «الكلمات المشتركة».  ويُشير المنشور في «الواشنطن بوست» إلى خمس كلمات من ذلك النوع في أربع عوائل لغوية على الأقل من السبع العائلات اللغويّة الأوراسيّة. وتُستعمل هذه اللغات في منطقة تمتدّ من الجزر البريطانية إلى غرب الصين، ومن القطب الشمالي إلى جنوب الهند.  ومن بينها كلمة واحدة فقط، هي «أنت thou»، لها ما يشابهها في جميع العائلات اللغوية السبع.(2)

ويثير التقرير جملة تساؤلات، بل يثير الدهشة لأمرين:

أولًا- لم تشمل بركاتُ هذه الدراسة اللغات الساميَّة، وفي مقدمتها العربية!  فعلام ذلك، إنْ كان الهدف البحث الأعمق عن أقدم اللغات الإنسانية؟!  إذ لا يمكن- وإنْ كان البحث منصبًّا على اللغات الأوراسية- أن يُهتدَى فيها إلى نتائج جادَّة ومقنعة علميًّا وعالميًّا بعزلها عن العائلات اللغوية الأخرى.

ثانيًا- حين نستمع إلى الكلمات الخمس التي تضمَّنها التقرير، وهي: (أنت، يعطي، يَد، لِحاء، يتفل)، نجد أنها، تقريبًا، كلمات عربيَّة مستعملة جميعها إلى اليوم. ذلك أن:

1- كلمة «أنت thou»: واضحة الصلة بتلك الكلمة التي نُسبت إلى ما قبل 15000 سنة.

2- كلمة «يعطي to give»: تُسمع كـ«يؤدى»، أو «يعطي»، في العربيّة.

3- أمّا «يَد hand»، فلا تبدو شبيهة بالكلمة العربية «يَد»، بل ربما بكلمة «يمين»؛ فهي تأتي في أُولى صورها التي ذكرها أولئك الدارسون، هكذا: «مانيا».

4- وكلمة «لِحاء bark»: تُشبه الكلمة العربية: «قِشرة».  وإن أُخذ بمعنى الكلمة الآخر، وهو «يَسعُل»، فالمقابل العربي العامّي، المطابق صوتًا ودلالة: «يَكُحّ».  وحتى المعنى الآخر للكلمة، وهو «ينبح»، ليست تلك المفردة القديمة ببعيدة بصوتها ومعناها عنه.

5- أمّا الكلمة الأخيرة «يتفلto spit »، فتكاد تكون عربية خالصة، سواء أخذناها في مقابل كلمة: «تَفَلَ»، أو «أُفّ»، أو حتى «تفّ».

معنى هذا أن تلك الكلمات عاشت لأكثر من 15000 سنة.  وقد وجدنا معظمها بوضوح لافت في العربيّة، أكثر من أيّ لغة أخرى.  وما زالت في لغة الحياة اليومية العاميّة أيضًا.  وأمثالها كثير جدًّا.

لهذا كلّه يبدو إهمال العربية في دراسة كتلك كمن يحاول البحث في أصل الأنواع، لكنه يقتصر على سلالة نوعيّة واحدة، أو على سلالات محدودة، مغفلًا السلالات الأخرى، بما في ذلك ما يمكن أن يحمل منها أقدمَ الخصائص المشيرة إلى أصل الأنواع الذي يبحث عنه!

ـــ 2 ـــ

على أن لغة العرب، كآثارهم، ما برحت في مهبّ الأهواء، والضلالات، لدى العرب، ولدى أعدائهم الأيديولوجيين معًا.  فإذا كان باحث كاللبناني كمال سليمان الصليبي- الذي يصفه عالم اللغات الساميّة والتاريخ الإسرائيلي (حسن ظاظا)(3) بالمنبهر بالصهيونية وذي الهوى الأمريكي- قد ذهب يُلصق ممخرقاته التأويليه الجغرافية لينقل إسرائيل وتاريخها إلى (عسير)، في كتابه المشهور «خفايا التوراة وأسرار شعب إسرائيل»، فكم على غراره من الصليبيين على صعيد اللغة كذلك؛ ترتفع صلبانهم حربًا على لغة العرب، لتذويبها في غيرها، أو تذويبها في نفسها، من خلال اللهجات.  إنها جميعها، على مستوى التراث المادّي والمعنوي، مساعٍ- مُغرضة أو جاهلة- لمحو الهويَّة الحضاريّة العربيّة بأبعادها المختلفة.  يتصدّر لها عادةً مغامرون، يحملون مشاعل رمزية ثقافيًّا، فتتبعهم جماهير من عامَّة الناس، ممن يركضون خلف كل ناعق، بلا علم ولا هُدى ولا كتاب منير.

لقد ظلّت الدولة العربية الوحيدة التي منعت نشر العامية كتابيًّا: سوريا.  ولعل شاعرًا مبدعًا كعمر الفرّا، الفصيح اللهجوي، هو خلاصة تلك التجربة العربية الفريدة، حيث أشار- في حوار معه إبان أحد مهرجانات «هلا فبراير»، في فضائيّة (الكويت)- إلى أن سبب عدم بروز الشِّعر اللَّهَجي على الشِّعر الفصيح في سوريا، بل ازدهار شعر الفصحى هناك، كان فرض الدولة حظرًا على نشر اللهجات في الصحف والإعلام.

ونقيض هذا تمامًا حدث في الخليج العربي وشبه الجزيرة العربية؛ فاكتسح العامّي وسائل الإعلام كافّة، فقُـوِّيَت شوكته على حساب الفصحى وشِعرها.  هذا من جانب، ومن جانب آخر غُيِّبت كل المؤسسات العلميّة الحامية للغة العربية؛ فلا مجامع لغوية أنشئت في هذه المنطقة، ولا مراكز ترجمة، ولا مرجعيّات شبيهة بتلك، ذات نتاج ملموس.  بل على العكس، انصبّ الاهتمام على اللغات الأجنبية، واستمرّ الدعم لها والتشجيع، واتّجه التعليم إلى الأخذ بها في الجامعات، ثم أُدخل، مؤخّرًا، تعليم اللغة الإنجليزيّة في المراحل الابتدائية، اعتباطًا، دون دراسات جدوى، أو إصغاء للمختصين في الحقل اللغوي، المحذّرين من خطورة ذلك على اللغة الوطنية.  ولعله من غير المستغرب- والحالة هذه- أن تُلغى اللغة العربية من مناهج التعليم نهائيًّا، عمّا قريب؛ لأنها باتت عبئًا على الطلبة، فلا هي تُدرّس على نحو صحيح، ولا هي تُستعمل أصلًا في التعليم العالي، أو في الحياة العامّة!  فما جدوى تعلّمها إذن؟!

تحيا الإنجليزيّة، لغتنا الخالدة!  لغة المال والأعمال والمستقبل التابع حذو القُذَّة بالقُذَّة!

(1) انظر مقالَيَّ بـ«الراي»: «أقدم نصٍّ شِعري في العالم»، و«الساميُّون وموطنهم الأصلي»، على الرابطين التاليين:

http://www.alraimedia.com/Resources/PdfPages/AlRAI/2787AE91-68CF-4B46-B7E8-5DE88D669299/P24.pdf

http://www.alraimedia.com/Resources/PdfPages/AlRAI/E669BC82-5D84-4281-9A74-E5844743E037/P24.pdf

(2) نشر التقرير (ويلسون أندروز وديفيد براون Wilson Andrews and David Brown )، في 6 مايو 2013. انظر الموضوع على رابط «الواشنطن بوست»:

http://www.washingtonpost.com/wp-srv/special/national/words-that-last

(3) انظر: (1990)، الساميُّون ولغاتهم: تعريفٌ بالقرابات اللغويَّة والحضاريَّة عند العرب، (دمشق: دار القلم- بيروت: الدار الشاميَّة)، 50.  وقد كتبتُ عن الصليبي وكتابه «خفايا التوراة وأسرار شعب إسرائيل»، تحت عنوان «التأويل الخرافي للتاريخ»، «المجلّة الثقافيّة»، صحيفة «الجزيرة»، الخميس 9 جمادَى الآخِرة 1432هـ= 12 مايو 2011م، العدد341، ص10، على الرابط:

http://www.al-jazirah.com/culture/2011/12052011/fadaat18.htm-%5Bالكاتب: أ.د/عبدالله بن أحمد الفيفي، عنوان الموضوع: «هل الرواية ديوان العرب المعاصر؟»، المصدر: صحيفة «الراي» الكويتية، العدد 12378، الأربعاء 22 مايو 2013، ص33]، على الروابط:

http://www.alraimedia.com/Article.aspx?id=437554&date=22052013

http://www.alraimedia.com/Resources/PdfPages/AlRAI/0D3554AC-9A5D-43C3-AE61-8360EEF4BFB3/P33.pdf

http://khayma.com/faify/index426.html

p.alfaify@gmail.com

http://www.facebook.com/p.alfaify

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on 24 مايو 2013 by .

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: