عزيزي الزائر أنت في الموقع السابق لمجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للرجوع للموقع الحالي أنقرعلى زر الرجوع للصفحة الرئيسية

رحيل الكاتبة الجزائرية المتمردة يمينة مشاكرة مؤلفاتها ارتبطت…

رحيل الكاتبة الجزائرية المتمردة يمينة مشاكرة مؤلفاتها ارتبطت بالثورة التحريرية والمرأة

 MechakraYamina2

الجزائر ـ فيصل شيباني

مثل كثير من المثقفين النزهاء الذي لم يستغلوا فكرهم وكلماتهم مطية نحو النجومية والأضواء، ونحو تحقيق المنافع، رحلت يمينة مشاكرة في صمت يشبه صمت مغارتها, عبارات اختارها المثقف عمار بن طوبال في وصفه لهذه العملاقة الوافدة على الأدب من مجال الطب النفسي, الأمر الذي يبرر قدرتها العميقة على تصوير ما يختلج في نفس أبطال مغارتها المتفجرة بكل ذلك الاقتدار.ولعل انشغالها المهني قد شغلها عن الأدب الروائي الذي كانت إضافتها فيه عبر رواية “المغارة المتفجرة” إضافة نوعية للرواية الجزائرية المكتوبة بالفرنسية، وهي وإن لم تكتب سوى روايتين عبر ثلاثين سنة ( المغارة المتفجرة 1979، أريس 2000 )، إلا أن اسمها سيذكر بكل تأكيد، كلما تم الحديث عن الرواية الجزائرية المكتوبة بالفرنسية بعد الإستقلال، كما سيذكر أنصار الفيمينيزم والمدافعين عن قضايا المرأة روايتها الأولى كواحدة من النصوص الأدبية الفذة التي صورت نضال المرأة الجزائرية وتضحياتها خلال الثورة التحريرية.إن “يمينة مشاكرة” فعلا كما وصفها “كاتب ياسين” الذي تأثرت به كثيراً، هي إمرأة تزن باروداً، هي مبدعة في بلاد لا تذكر المبدعين، حين يغيبون عن الأضواء، إلا عندما يرحلون مثقلين بالحزن والوحدة، وبالضياع كحال “مشاكرة” التي ماتت وحيدة حتى دون أن يكون لها منزل.رحلت وهي تحمل هموماً كبيرة حيث شيع بعد ظهر,الاثنين، جثمان الأديبة إلى مثواه الأخير وذلك بمقبرة “سيدي يحيى”  بوسط العاصمة الجزائرية، فيما كان لرفقاء وعائلة فقيدة الساحة الأدبية والثقافية ، إلقاء نظرة أخيرة على جثمانها صباح, الأثنين, في قصرالثقافة “مفدي زكريا” ، بحضور عدد من الروائيين والمثقفين على غرار واسيني الأعرج وأمين الزاوي وعبد القادر بن دعماش والناقد المسرحي إبراهيم نوال والسينمائي أحمد بجاوي وآخرون لم يترددوا في توديع الأديبة المتمردة، من قال عنها الأديب” كاتب ياسين” حين كتب في مقدمة كتابها “المغارة المتفجرة” الذي ألفته عام 1979 “امرأة تكتب في بلادنا وزنها من بارود” وهو ذات المؤلف الذي صمم غلافه الفنان التشكيلي الكبير محمد اسياخم.من جهة أخرى أثنت وزيرة الثقافة خليدة تومي في كلمتها التي ألقاها بالنيابة عنها مدير المركز الوطني للبحوث في عصور ما قبل التاريخ سليمان حاشي ، على أدب الروائية الراحلة التي وإن خلفت كتابين فقط طيلة مشوارها الأدبي إلا أنهما يصنفان حسب الوزيرة من خيرة المؤلفات التي ارتبطت بالثورة التحريرية وكفاح المرأة الجزائرية باعتبارها قامة أدبية، خلف رحيلها خسارة كبيرة . وعلى الرغم من أن الأديبة التي ولدت عام 1949 في أم البواقي ( شرق الجزائر )  لم تكن ذات صيت ، إلا أن وداعها كان لافتاً بحضور أهم الأسماء و الأقلام الأدبية في الجزائر الذين أثنوا تباعاً على شخص وأدب “يمينة مشاكرة”، والكل أجمع أن وافتها كانت بمثابة الصدمة وهو ما ذهبت إليه الكاتبة فضيلة فاروق التيس قالت في هذا الشأن ” بوفاة الكاتبة الجزائرية يمينة مشاكرة، شعرت أن الموت وقف على عتبة بابي ودخل بقدميه، ذلك أنني طيلة سنوات وأنا أتخيل وأحلم بأن شخصاً ما سينقذها مما هي فيه، فإمرأة بذكائها لا يمكن أن تصاب بالجنون لو أنها عاشت في بيئة تحترم إنسانية المرأة و كرامة كاتبة وطبيبة”.وأضافت فضيلة فاروق “أن يمينة مشاكرة ليست سوى ضحية من ضحايا التخلف كان بإمكاننا أن نفتخر بها وهي تكبر وتصبح في مقدمة كتابنا الذين يمثلون الجزائر في المنابر العالمية.”

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on 22 مايو 2013 by .

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: