عزيزي الزائر أنت في الموقع السابق لمجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للرجوع للموقع الحالي أنقرعلى زر الرجوع للصفحة الرئيسية

أربعة فنانين تشكيليين ومبدعين مغاربة ضمن تظاهرة ثقافية…

أربعة فنانين تشكيليين ومبدعين مغاربة ضمن تظاهرة ثقافية وفنية دولية بالدانمارك

 ملصق المعرض المغربي في الدانمارك

ب . ع

خاص بالموقع

يشارك ” منتدى مغرب الأمل للثقافة والتنمية والإبداع ” بتازة ( المغرب ) في برنامج أنشطة ثقافية وفنية، تنظمها جمعية ” FDIK ” ( الجمعية الدانماركية العالمية للاندماج الثقافي )  ببلدية ” ألبرتسلوند Albertslund ” التابعة لمدينة ” كوبنهاغن “، بمعرض فني جماعي ( ألوان المغرب ) لأربعة فنانين تشكيلين ومبدعين مغاربة تتوزع أعمالهم الفنية ما بين التصوير الصباغي والأنفوغرافيا : ” عادل الزبادي ” و ” محمد خمروش ” و ” عماد المنيعي ” في التصوير الصباغي. و ” بوجمعة العوفي ” في الأنفوغرافيا. وذلك في الفترة الممتدة من 20 إلى 30 مايو 2013.

      والجدير بالذكر أن حضور ومشاركة هؤلاء الفنانين والمبدعين المغاربة في هاته التظاهرة الفنية والثقافية الدولية، تأتي ضمن التأسيس لمشروع شراكة وتنسيق وتبادل ثقافي وفني وتنموي دائم بين جمعية ” FDIK ” التي ترأسها الفاعلة الجمعوية الدانماركية ( من أصل مغربي ) ” حكيمة لسحم لخريصي ” و ” منتدى مغرب الأمل للثقافة والتنمية والإبداع ” بمدينة بتازة.

      وفي كاتالوغ المعرض، يكتب الشاعر والناقد الفني المغربي ” بوجمعة العوفي ” : تتوزع الأعمال الفنية الحاضرة في هذا المعرض ( ألوان المغرب ) ما بين التصوير الصباغي ( عادل الزبادي، محمد خمروش وعماد المنيعي ) والأنفوغرافيا ( بوجمعة العوفي ). بحيث تنطلق كل تجربة تشكيلية هنا – سواء في التصوير الصباغي أو في الأنفوغرافيا – من رؤيتها الجمالية وصيغتها التعبيرية الخاصة بها وبعناصرها التدليلية. إذ تحاول كل من هاته التجارب الفنية الأربعة أن تجنح بالتعبير التشكيلي نحو أفق مُلوَّن ودال، يترجم أيضا ــ ومن دون شك ــ كل هاته الاختيارات الجمالية في الأسلوب واللون والتقنية بالنسبة لكل فنان.

      وإذ يختار الفنان ” عادل الزبادي ” الاشتغال المكثف على عنصر اللون وعلى ثراء المخزون البصري لتراث المغرب وثقافته : فإنه يعمل على أن تكون ألوانه حارة وغنائية وسط حضور لافت لعناصر تشكيلية ( وجوه ورموز وعلامات ) تعلن أو ــ بالأحرى ــ تشير بشكل واضح إلى انتمائها إلى ثقافة الأصل، وتغلغلها في ذاكرة الفنان وانتمائه الثقافي إلى المغرب ( بلد المولد والجذور ).

       في حين ينجز الفنان ” محمد خمروش ” لوحاته الموضوعاتية بنوع من الإيقاعية التي تطبعها الحركة ( حركة الجسد الراقص ) والموسيقى. وذلك كله من خلال حضور تعبيرات صادمة وشفافة للجسد الأنثوي، المطبوع ــ بتجلياته الأولى في بعض الأعمال  ــ بالحركية وبنوع من ” العُرية ” أو الجسد العاري، الخاضع، في ترسيمه، للكثير من الإزاحات الشكلية والتشكيل الهندسي.

       كما لا تبتعد الأعمال الصباغية للفنان ” عماد المنيعي ” كثيرا عن التقاليد التصويرية للمغرب ( بلد النشأة والانتماء ) : بحيث لا تستطيع أعمال هذا الفنان ــ هنا ــ إخفاء دهشتها وانبهارها بأمكنة الطفولة ومراتعها الجميلة، بسماواتها وأزقتها التي ستظل تشكل ذالك الملاذ الممكن والأليف للفنان ولذاكرته الاستيعادية.

       أما بالنسبة لأعمالنا الفنية الحاضرة في هذا المعرض، والمصممة بواسطة تقنية الأنفوغرافيا، فهي مشدودة إلى نوع من التجاور أو التزاوج الممكن بين الشعر والتشكيل. بحيث تختار هاته الأعمال بدورها الإقامة في الأفق الخصب للون والضوء وتعبيراتهما الخلاقة. لكن بتقنيات وأساليب وعناصر أخرى تتشكل ــ إضافة إلى اللون والضوء ــ من العلامة اللغوية ( الشذرة الشعرية ) : وذلك كله من أجل إنتاج دلالة مزدوجة ( دلالة العلامة التشكيلية / التصويرية ودلالة الكلمة )، ثم لترسل أو لتقدم لمتلقيها رسالة معينة في آخر المطاف “.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on 17 مايو 2013 by .

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: