عزيزي الزائر أنت في الموقع السابق لمجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للرجوع للموقع الحالي أنقرعلى زر الرجوع للصفحة الرئيسية

في أفق الدورة 20 لمهرجان تطوان السينمائي

في أفق الدورة 20 لمهرجان تطوان السينمائي
 
أحمد سيجلماسي :
خاص بالموقع
توصلنا من الصديق أحمد الحسني ، مدير مهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط ، ببلاغ صحافي يسلط الضوء على حصيلة دورة 2013 ، في أفق تنظيم دورة 2014 التي ستكون دورة بطعم خاص . فيما يلي نص البلاغ :
 مهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط : حصيلة الدورة 19
شهدت الدورة 19 من مهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط، التي انعقدت ما بين 23 و30 أبريل المنصرم، توافد 42 ألف من المتفرجين والمهتمين بالسينما، باحتساب المتتبعين للشاشة الكبرى التي نصبت في ساحة مولاي المهدي في مركز المدينة. وقد استفاد جمهور السينما في تطوان من 1007 من “بطائق الوفاء”، التي مكنتهم من ولوج قاعة سينما أبنيدا ومسرح سينما إسبانيول وقاعة المعهد الفرنسي ومعهد سيرفانطيس بالمدينة. كما تمكن نحو 1500 تلميذ وتلميذة من متابعة عروض وندوات وأفلام المهرجان، إضافة إلى 2000 طالب وطالبة ينتمون إلى المؤسسات الجامعية في تطوان ومرتيل.
هذا، وقد حضر فعاليات الدورة 19 من المهرجان 180 ضيفا رسميا، من بينهم 75 ضيفا أجنبيا، ينتمون إلى 16 دولة متوسطية. كما تابع أشغال هذه الدورة أزيد من 40 إعلاميا وصحافيا مهنيا، ينتمون إلى خمس دول متوسطية، وهي المغرب وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا وتونس ومصر وفلسطين والجزائر، إلى جانب عدد من المراسلين والصحافيين المتدربين. مع مواكبة يومية لسبع قنوات وفضائيات وثلاث وكالات للأنباء.
ولأول مرة، دخل المهرجان عصر السينما الرقمية، من خلال عرض أفلام الدورة ببرنامج العرض الرقمي “DCP”، بعد تجهيز قاعة سينما أبنيدا، وهي أكبر قاعة سينمائية في المغرب، بتقنيات العرض الرقمي المتطور، بحضور خبراء فرنسيين وبلجيكيين ومغاربة أشرفوا على عرض الأفلام.
وعرفت الدورة برمجة 84 فيلما، ما بين الأفلام الروائية الطويلة والأفلام القصيرة والأفلام الوثائقية ، 48 منها فيلما طويلا، دخل 12 منها المسابقة الرسمية للمهرجان، إلى جانب 19 فيلم قصير داخل المسابقة و5 خارج المسابقة، و12 فيلما وثائقيا شاركت في المسابقة الرسمية للمهرجان. بينما تم عرض 36 فيلما روائيا طويلا بمناسبة تكريم خمسة سينمائيين متوسطيين، وهم سعد الشرايبي وثريا العلوي ورضا باهي وأحمد حلمي وفرناندو طرويبا، إضافة إلى عرض 6 أفلام روائية طويلة و 5 قصيرة بمناسبة تكريم السينما الجزائرية، وأربعة أفلام برتغالية بمناسبة تكريم السينما البرتغالية أيضا، وفيلم الافتتاح “يما” لرشيد الوالي، وفيلم الاختتام “على القيصر أن يموت”، للأخوين طوبياني، من إيطاليا.
وقد تم تشكيل ثلاث لجان تحكيم، بعضوية 8 أجانب، وفي مقدمتهم المنتجة الإيطالية غراتسيا فولبي، التي ترأست لجنة تحكيم الفيلم الروائي الطويل، والمخرج التونسي إبراهيم لطايف، رئيسا للجنة الفيلم القصير، بينما ترأس الممثل المغربي رشيد الوالي لجنة تحكيم الفيلم الوثائقي. وإذا كانت غراتسيا فولبي هي واحدة من أهم منتجي أفلام الأخوين طوبياني في إيطاليا، وهي التي أنتجت نحو 75 عملا سينمائيا في إيطاليا، منذ السبعينيات، يبقى إبراهيم لطايف أحد المتخصصين إبداعا وإنتاجا ونقدا في الفيلم الروائي القصير، وهو عضو في لجن تحكيم مهرجانات عالمية للفيلم القصير، آخرها مهرجان برلين السينمائي. وكان في عضوية الفيلم الطويل، أيضا، المخرج المغربي مجيد الرشيش والممثلة الإيفوارية طيريز طابا، بينما شغل عضوية الفيلم القصير كل من الخبيرة اليونانية باولا ستاراكيس، والسينمائية ومديرة التصوير الرومانية كرينكوطا بنزارو والمبرمج السينمائي الفرنسي، الإيطالي الأصل، جيوفاني ريزو، والممثلة المغربية بشرى إيجورك. وشغل عضوية الفيلم الوثائقي كل من المنتج والناقد الفرنسي نيكولا فيودوروف والسينمائية ومديرة مهرجان لشبونة للفيلم الوثائقي سينتيسا خيل والمخرج المغربي محمد شريف الطريبق
وتوج المشاركون في المسابقات الرسمية للمهرجان بـ13 جائزة، تقاسمها سينمائيون يمثلون 7 دول، وهي كرواتيا والمغرب وإيطاليا وإسبانيا وفلسطين وفرنسا وتركيا واليونان.
إلى ذلك، شهد المهرجان في دورته 19 تنظيم ندوة دولية كبرى حول الإنتاج السينمائي المشترك في منطقة البحر الأبيض المتوسط، و9 موائد مستديرة بمشاركة خبراء سينمائيين من فرنسا ومصر والجزائر وتونس وإيطاليا ولبنان وإسبانيا. كما عرفت الدورة عقد 20 جلسة لمناقشة الأفلام المشاركة في المهرجان، داخل القاعات السينمائية، وبفضاء المعهد الوطني للفنون الجميلة، فضلا عن تداريب وورشات لفائدة التلاميذ والأساتذة المشرفين على النوادي السينمئاية في المدينة، مع تنظيم مسابقة رسمية للأفلام التربوية، لأول مرة في تاريخ المهرجان، منذ انطلاق دورته الأولى سنة 1985.
وسجل المهرجان في هذه الدورة غياب المخرج الإسباني فرناندو طرويبا، الذي أكد للمنظمين عدم قدرته على الحضور إلى تطوان، قبل ثلاثة أيام من انطلاق الدورة، إلى جانب غياب الممثل المصري فتحي عبد الوهاب، والممثلة السورية كندة علوش، لظروف خاصة.
كما سجل المهرجان بعض الإكراهات التنظيمية الخارجة عن إرادة المنظمين، غير أنها لم تنل من احترافية المهرجان. ونحن نفخر بكل الارتسامات والانطباعات المنوهة التي عبر عنها ضيوف الدورة والمشاركون فيها، من كبار السينمائيين المتوسطييين، وأصدقائنا في إدارات المهرجانات الأخرى.
ولا يفوتنا أن ننبه إلى استمرار الإكراهات المالية التي تواجه المهرجان، بسبب عدم تحمل بعض الجهات المعنية مسؤوليتها في دعم مهرجان هو الأقدم في تاريخ المهرجانات المغربية والتظاهرات السينمائية الكبرى في الضفة الجنوبية من حوض البحر الأبيض المتوسط.
ونحن نتطلع إلى عقد الدورة 20 من مهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط، نوجه نداء إلى كل المعنيين بمستقبل السينما إلى المساهمة في إنجاح الدورة 20، التي يراد لها، من خلال هذا الرقم الرمزي، أن تكون دورة احتفالية بامتياز، تحتفي بالسينما الوطنية والسينما المتوسطية، وبتاريخ هذا المهرجان العريق. ونحن نأمل أن تكون الدورة المقبلة تتويجا لثلاثة عقود من محبة السينما في تطوان، والعناية بها، والاشتغال على أسئلتها، وتكريم روادها ومبدعيها، لنجعل منها دورة “خاصة” وفوق كل اعتبار.
 
 
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on 30 أبريل 2013 by .

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: