عزيزي الزائر أنت في الموقع السابق لمجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للرجوع للموقع الحالي أنقرعلى زر الرجوع للصفحة الرئيسية

من يكتب الآخر ، القصيدة أم الشاعر

من يكتب الآخر ، القصيدة أم الشاعر
خليل الوافي كاتب من المغرب
خاص بالموقع
سؤال ذكي يحتاج إلى أكثر من وقفة قبل الإجابة عليه ؛ سؤال يفرض جدلية المخاض العسير حين نخوض الغوص في ثنائية من كتب الآخر ؟ رغم البساطة التي نلمسها في الطرح الأولي ، فإن عمق العلاقة الروحية ، والدهشة الإبداعية في صياغة نسق وجداني يفرز خاصية الكتابة ، و ما تمليه ذهنية الفكر الكتابي ، و أشكال التقارب و التباعد التي تتجاذب الصراع الإديولوجي الذي يخدم البناء العام لكل قصيدة في إطارها الزمني ، و ملابسات الخوض في ميكانيزمات التحول من وعي اللغة الشعرية التي يتطلبها المناخ العام ؛ حيث تنهض القصيدة من حالة التوهج و الإنطفاء التي يعيشها الشاعر قبل و بعد الكتابة ٠
و كينونة الإنصهار في عمق التجربة الشعرية ، بكل تناقضاتها الكونية ، و تكثيفها الضمني للأحداث و المشاعر ، و رزنامة من الأسئلة التي تحتاج على الدوام لأسئلة أخرى تجيب عن نفسها في دوامة الصراع الخفي و الظاهر ؛ كلما أمعننا النظر في كل هذا الذي تقف عنده القصيدة و الشاعر ، يقترب أكثر من حالة التوحد و التزاوج بين مكونات الكائن و الممكن ، و البحث عن صيغ التوافق و التصالح التي يفرضها الإيقاع العام الذي يشتغل عليه ؛ سواء في عملية التجانس و التنافر التي تربك السياق اللغوي و صورة المشهد الشعري عند لحظة الولادة / الكتابة لا يمكن التكهن بلحظة الكتابة الشعرية ؛ و لا متى تبدأ و أين تنتهي ، و على أية صورة يمكن أن ترى فيها الشكل النهائي لهذه القصيدة التي تستعصي على الإمساك ، و لجم حركاتها المتسارعة و الضجر من شيء ما ؛ متمردة في خصوصيتها تحلم كما يحلم الشاعر، تعيش لحظتها الآسرة ، و تأخذ قسطا من الراحة في هدوءها المرحلي ، و تبدأ من جديد ركب غمار عباب بحر لا يحتمل سفنه الغارقة ؛ و لا نسمات ريح مستسلمة لهدير يمزق أوراق قصيدة لم تكتمل بعد ٠لا وقت للقصيدة كي تعي ما تحمله جعبتها ؛ و لا الشاعر قادر على إمتلاك لحظة التأمل و الخروج من هذا السحر الجميل ٠ يأخذك الخيال إلى أبعد نقطة تلتقي بإشارات البوح تتدافع في سماء اللغة ٠ تبتعد الصورة عن واقع الحال ، و تتسربل في ملكوت التوجس و التلاشي ؛ تضيق و تتسع فسحة الرؤية ، و تغيب ملامح الشاعر في زحمة الدوال المتراكمة في طريق المعاني ٠ لا وطن يحمي حدود اللغة ، و لا الصور قادرة على تدارك كنه الأشياء البريئة في فحوى السلوك الإبداعي الذي يؤسس بيت الشعر هذا البيت لا يسكنه أحد، بل تملك مفاتيحه لغة تتشرب من اليومي ، و تغوص في عوالم الأشياء المتناقضة و تحاكي و تؤاخي بين المفردات و الكلمات والكائنات التي تتجانس في بؤرة نسقية ، لا تحتاج إلى تأويل يعيد . لكنها تحتاج الى ترتيب البيت الشعري من جديد ؛ وهنا أشير إلى التدفق السريع الذي تنهل منه اللغة لتحسين واجهة القصيدة ، و ترتيب البيت بأثاث البلاغة و المحسنات اللظفية ، و جملة من الآليات التي تستعين بها القصيدة لتخرج بحلتها البهية و طلعتها المشرقة عند كل قراءة مسكونة بهواجس المستحيل ، غارقة في فلك التحول ؛ لا تستطيع المجازفة إلا في أفق الرؤية التي رسمت مسبقا ضمن حركة الوعي الضمني الذي تدور في مداره المنقلب المزاج ، وغير قادرة على إمساك كل شيء في لحظة واحدة ٠ من هنا تحاول الكتابة الشعرية فرض هيمنتها الأخاذة على بنية القصيدة ، و ضبط إيقاعها التفاعلي الذي يتجدد مع كل قراءة جديدة ، و خاصة مع القراءة الممنهجة و المفكك لرموزها التي تستند إلى مرجعية الشاعر الثقافية ، و زاوية النظر التي يطل منها على قرائه ٠
كما تنسكب روح لغته في مساحة القصيدة التي تستدعي خصوصياتها المبهرة في اللامكان و اللازمان ، تخاصم نفسها بإستمرار غير مقتنعة بما يمليه عليها شاعر تتخاطفه لحظة زمنية ينسجم فيها الموت و الحياة لتستمر القصيدة في خلق مكنوناتها التي تتوالد بإستمرار ، و دون توقف ، ما دام هناك قارئ محتمل يقف أمامها ، و يتيه في عالمها الذي لا تفهم منه إلا برهة المكاشفة ، و ندرة القراءة النقدية التي تعيد للقصيدة بريقها و للشاعر حضوره على الساحة الثقافية ٠
ليس من اليسير فهم ما يجري في عالم الشعر ، الذي تتخلله القصيدة و الشاعر ، و إستكشاف طرق الحكي التي تميزها عن باقي الأجناس الأدبية الأخرى ؛ و هذا يشدنا إلى منحى آخر في ضوء الأحداث المتسارعة التي يصعب فك رموزها في غياب المفاتيح السحرية التي يضعها الشاعر في مكان ما من القصيدة ، و يترك مجالات القراءة الممكنة ، و التداعيات المترتبة عنها في حيز ضيق سرعان ما تكشف عن بعض من أسرارها بعد عناء طويل ، و مشاق السفر في إدراك وعي الشاعر أمام حلم القصيدة الذي يتغير في سياق التحولات الكبرى التي يعيشها المجتمع العربي ٠
و دون الحاجة للخوض في التفاصيل المتعلقة ، من يكتب الآخر، و التي تعزز مكانة كل واحد على حد ، و تضع إشكالية البحث عن فحوى هذا السؤال الجوهري و الفلسفي ـ إن صح التعبير ـ فإن مسالك الكتابة الشعرية تخرج من نمطها المألوف ، و تسبح في فضائها الأورجواني ؛ تلتقط الصور و العبارات المتفجرة ؛ حيث تخرج من ألفة الأشياء إلى عمق الحداثة في بعدها السوريالي ، و نمط إشتغالها على توحيد المتنافرات ، و بسط نفوذها المهيمن على لغة تتحمل أكثر مما هي عليه ٠
لا مفر من المواجهة بين القصيدة و الشاعر، لأن كل عنصر يحتاج للآخر و يكمله ، و إذا سقط طرف من هذه الثنائية المشاكسة و المتفاعلة مع مكوناتها التي يرى فيها الشاعر صورته ، و القصيدة التي تعتبر عصارة تجربة تظل وفية لصاحبها مهما خرجت منفلثة من بين يديه ؛ فهي تؤرخه و تؤرخ لنفسها مكانا ضمن المتن العربي ، و بصمة عالقة في ذهن من صادف قراءة القصيدة ، و لو من باب الفضول ، و عبور عابر مثل قراءة صحف اليوم ٠
لا أحد يستطيع الإجابة عن سؤال المقدمة ، لكننا حاولنا تقريب وجهات النظر التي تتشابك فيها خيوط القصيدة مع أطراف اللغة المنتقاة من معجم الشاعر ، و رصيده المعرفي ، و النص المفتوح على أكثر من واجهة و مدخل ٠ و القصيدة غير قادرة أن تظل على نمط واحد ، و لا تستوعبها مرامي القراءة السريعة ؛ متخاصمة مع أشكالها التي تعيد للمعنى جرأة التأويل و النبش في المسكوت عنه ٠
و يظل الصراع الإبداعي قائما مادامت اللغة الشعرية تسمح للطرفين أخذ فرصة للتأمل و المصالحة ٠
خليل الوافي ـ كاتب و شاعر من القطر العربي
02/04/2013
khalil-louafi@hotmail.com  
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on 19 أبريل 2013 by .

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: