عزيزي الزائر أنت في الموقع السابق لمجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للرجوع للموقع الحالي أنقرعلى زر الرجوع للصفحة الرئيسية

إصدارات معجمية جديدة

إصدارات معجمية جديدة
 
خاص بالموقع
صدر عن مكتب تنسيق التعريب بالرباط التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم معجمان حديثان هما  :
1.    المعجم الموحد لعلوم الإعلام ( تحيين ):
 ويتضمن (4055) مصطلحا باللغات الثلاث : الإنجليزية والفرنسية والعربية، وقائمة مختصرات باللغة الإنجليزية بالإضافة إلى فهرسين باللغتين العربية والفرنسية.
2.    المعجم الموحد لمصطلحات الهندسة المدنية في أربعة أجزاء :
 ويتضمن (3943) مصطلحا باللغات الثلاث : الإنجليزية والفرنسية والعربية، بالإضافة إلى فهرسين باللغتين العربية والفرنسية.    
كما أصدر مكتب تنسيق التعريب  العدد 70 من مجلته المحكمة “اللسان العربي” متضمنة الأبحاث التالية :
د. نبال نبيل نزال: بناء الأفعال المتصلة باللواصق الضميرية الحركية
د. مختار درقاوي: ظاهرة الخطإ اللغوي لدى المتعلمين في ضوء اللسانيات التطبيقية
              ذ. عبد العزيز المطاد: مظاهر الدرس المصطلحي في الفكر العربي القديم
د. محمد الغريسي: الترجمة ومشكل بناء المصطلح اللساني
د. سعيدة كحيل-أ/ريمة لعريبي: منهجية ترجمة المعاجم ثنائية اللغة
د. عاصم شحادة علي مصطلحات عربية في لغة الملايو: دراسة وصفية  ودلالية
             د. محمد وقيدي: من أجل اللغة العربية وبها
              أ.د. مبروك المنّاعي: المختصر في الاصطلاحات والتعابير الاستشرافيّة
Guido Zebisch ;The Arabic Technical Terminology Online Dictionary
نقتطف من افتتاحية العدد التي وقعها مدير المكتب أ.د عبد الفتاح الحجمري ما يلي:
” لا حاجة بنا لتأكيد عوائق التنمية التي تواجهها الدول العربية، خاصة ما تعلق منها باختيارات تعميم التربية والتعليم ومحاربة الأمية، وتصوّر سياسة لغوية متجانسة مع خطط التكوين والبحث العلمي،باقتناع وإرادة؛ وهي العوائق التي لن يتمّ تجاوزها إلا من خلال كسب  الرهان اللغوي. من هنا، أهمية التفكير في إيجاد منهجية موحّدة قادرة على مواكبة التحوّلات العلمية التي يستتبعها مجتمع المعرفة، لكي لا تظل اللغة متأخرة في المواكبة والاستعمال، وتكون بالتالي معاصرة فاعلة ومنفعلة مع متطلبات العصر.وتلك سمة من سمات البحث العلمي،بما هو فضاء ثقافي يتميز بوتيرة معرفية سريعة على صعيد العلوم الإنسانية والتقنية، وتشعب هذه العلوم وتفرعها إلى تخصصات تتطلب الإلمام والاستيعاب الآنيين بالمصطلحات الوليدة؛ من هنا أيضا ضرورة إيجاد “لغة علمية عربية مشتركة” تكمن وظيفتها في تقريب المعارف والمدارك بإيجاد المقابلات العربية للمصطلحات الأجنبية وفق مطلبين أساسيين :
1. مطلب التحولات الاجتماعية والاقتصادية التي بدأت تفرض على منظومة التعليم والبحث العلمي عربيا ودوليا تنافسا يجدد المهامّ والوظائف والعلاقات بين اللغة والمجتمع.
2. مطلب تقديم خطط علمية تتلاءم مع حاجة المجتمع، لأن البحث العلمي،عموما، لا يقوم إلا على منهجية وهدف محددين.”
 
 
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on 5 أبريل 2013 by .

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: