عزيزي الزائر أنت في الموقع السابق لمجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للرجوع للموقع الحالي أنقرعلى زر الرجوع للصفحة الرئيسية

الفقيه اللي نتسناو بركتو دخل للجامع ببلغتو …

الفقيه اللي نتسناو بركتو دخل للجامع ببلغتو
 
جليلة صادق   
عاش المغرب سلسلة من الأحداث المؤثرة، في سياسته الداخلية والخارجية تحت حكم الإسلاميين المغاربة الذين وصلوا إلى السلطة بفضل ما سمي بالربيع العربي
، الذي لاشك انه سينقلب إلى خريف للإسلاميين،.سواء في دول الثورة كمصر، تونس، ليبيا، واليمن. هذه الدول التي مازالت الأحداث تتوالى فيها بشكل دراماتيكي. وعودة إلى أرضنا الطيبة المغرب . فإن الحكومة تضرب الطبل والبندير. يحدث كل هذا في الوقت الذي تنهال على مسامعنا أرقام وأحداث مرعبة ومخيفة على الصعيدين الداخلي و الخارجي. فعلى الصعيد الداخلي، دشنت الحكومة أعمالها الاجتماعية لصالح المواطنين، منذ بداية عملها بزيادة في المحروقات بنسبة لم يسبق لأية حكومة أن أقدمت عليها، كما تستعد للزيادة في فاتورة الكهرباء لإنقاذ مكتب الفاسي الفهري من الانهيار، مثلما انهار مدربه غيريتس في الكرة. وهاهي تضع ميزانية السنة المقبلة دون أن تتمكن من فرض ضريبة على الأثرياء، ودون ان تسعف ملايين الفقراء والمساكين، سواء بزكاة الإسلاميين الحاكمين أو المؤيدين أو بصندوق المقاصة أو بالمنح المباشرة كصدقة لا تتجاوز 120 درهما .كما لم تستطع لحد الآن رفع العصا الغليظة لقوات التدخل الثقيل، أو السريع عن رؤوس المعطلين وصرخات الأرامل، والمغتصبات بقوة القانون، والأطفال المشردين، والمسنين، وكل من يدعو إلى شيء. هذه التصرفات الإسلامية الراقية من حكومة بن كيران ووزيره في العدلية جعلت المملكة تفقد مقعدها في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، لتحتله مكاننا ساحل العاج غير المستقرة أصلا، وكينيا وإثيوبيا المعروفتان بسباقات المارطون والعدو الطويل بحلبات العاب القوى العالمية، وذلك ناتج عن فشل الرميد في إقناع من يسمعه وهو يتحدث عن حقوق المغاربة. فأجوبة الرميد لم تقنع أعضاء الجمعية الأممية أمام ثقل التقارير الموازية التي تتقدم بها الجمعيات الحقوقية غير الحكومية، سواء منها المغربية أو الدولية. الخلاصة حكومة بن كيران لم تستطع التكيف مع الحكم، وفشلت فيما كانت تلوح به من إنقاذ وتقدم وازدهار للشعب المغربي. ونجحت في إفقاره والزيادة من مشاكله وأعبائه الاجتماعية .هذا هو فحوى الرسالة التي أرسلها مند سنوات|، ولا زال يرسلها المعتصمون الذي يقطعون الطرق ويسدون الشوارع وأزقة المدن والقرى، ولا سميع لهم غير الله. وتطايرت الحروف بين أصابعي، يجرفها سيل الغضب لتسطر لكم هذه السطور، والتساؤلات.. ماذا دهاكم ايها الإسلاميون، أين وعودكم لنا ؟ ماذا تصنعون بمكسب اسمه \”العدالة فوق الجميع\”. مشهد نراه ربيعا للعدالة يثلج الصدور المتعطشة للعدالة والنزاهة، يبعث الأمل والطمأنينة في النفوس المتشوقة للعدالة التي طعنت ولوثت طويلا على يد اشخاص فاسدين باعوا ضمائرهم للشيطان، واليوم نرى الشرفاء من ورجال العدل وعلى رأسهم السيد بن كيران، إن العدالة اليوم أمام مفترق طرق خطير،نضع بين أيدي الله وأيديكم أقوى وأهم ورقة إذا ما أحسنَّا استخدامها،/ فستكون أكبر سند لنا في إقامة العدالة والتنمية وإمضاء القوانين على الجميع بدون أي استثناء او التفاف، وهو المطلب الضروري لإقامة دولة القانون والعدالة للجميع..أو ارحل جزاك الله خيرا سيدي. أنا لا أسأل عن مداخيل الفوسفاط ومخارج الأرزاق الوطنية وأن أنتقد جرائم اغتصاب الحرية والكرامة الشخصية .أنا لن اقنع أبنائي باني عبدة في بلدي ولكي اعيش بسلام يجب أن أقطع لساني. في بعض الأحيان يصاب الناس ببهلوانات\” معكوسة \” تسعى إلى تعميم التعاسة وتحب نشر البؤس . لها كفايات الفرجة و قدرات البهرجة، لكن بغاية الإتعاس . صعود نجوميتها ،غالبا، ما تكون في فترة الأزمات و البؤس لتكون جوابا خاطئا على أسئلة إشكالية عميقة له القدرة على تحويل الأزمات السوداء إلى مشاهد تهريج مضحكة للمحيطين به في سركه و مبكية لشعب يعاني البؤس والهوان . مادمت أنت موجود لا أستحق لقب \”إنسانة\”لأنني أقبل التعايش مع كل هذه التناقضات الصارخة. لأنني أعزي نفسي بدردشات النت ورسائل\”\” وانتظر الأمل الذي ينتظره غيري من المتضررين. سأكون شاكرة لمن يستطيع أن يثبت العكس، عله يزيح عن كاهلي بعضا من هذه المسؤوليات المخزية
 
وكالة أخبار المرأة2206 قراءة0 تعليق26 مارس, 2013, 18:17
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on 28 مارس 2013 by .

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: