عزيزي الزائر أنت في الموقع السابق لمجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للرجوع للموقع الحالي أنقرعلى زر الرجوع للصفحة الرئيسية

من أجل لغة عربية للقمة والقاعدة إدريس…

من أجل لغة عربية للقمة والقاعدة
 
إدريس الواغيش
خاص بالموقع
احتضن قصر المؤتمرات بفاس يوم الجمعة 25 ربيع الثاني 1434ه/ 8 مارس 2013م فعاليات الملتقى الوطني الرابع للغة العربية حول موضوع : ” حماية اللغة العربية مسؤولية الفرد والمجتمع” وذلك تخليدا ليوم اللغة العربية الذي يزامن (فاتح مارس) ، وهو من تنظيم الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية فرع فاس بتعاون مع : جامعة سيدي محمد بن عبد الله – كلية الآداب سايس فاس- كلية ظهر المهراز- المجلس العلمي لمدينة فاس – المجلس الجماعي لمدينة فاس
.
بعد كلمات الترحيب لكل من السادة : الدكتور السرغيني فارسي بصفته رئيسا لجامعة سيدي محمد بن عبد الله – الأستاذ عبد الحي عمور رئيس المجلس العلمي لفاس – الدكتور موسى الشامي الرئيس الوطني للجمعية المغربية لحماية اللغة العربية – السيد حميد شباط رئيس المجلس الجماعي لفاس  والدكتور أحمد العلوي العبدلاوي بصفته رئيسا للفرع المحلي بفاس.
افتتح الجلسة العلمية الأولى ، التي أدارها الدكتور عبد الرحيم الرحموني من كلية ظهر المهراز وكان مقررها الدكتور أحمد بشنو من نفس الكلية ، الدكتور عبد الحق المريني في موضوع : ” نظرات على مسار اللغة العربية بالمغرب“.
بعد الاستراحة استأنفت الجلسة الثانية أشغالها ، و أدارها الأستاذ عبد الحي الرايس عن أكاديمية فاس ورئيس المنتدى الجهوي للمبادرات البيئية ، وكان فيها الدكتور مصطفى اشميعة مقررا لها ، إذ تناولت المحاور التالية :
1- ” أمانة حماية اللغة العربية ، أدب التحمل وحسن الرعاية ” للدكتور عبد النبي دكير من كلية الآداب مكناس.
2- ” وضع اللغة العربية وضرورة حمايتها ” للدكتور موسى الشامي من كلية الآداب الرباط.
3- ” دور شعب اللغة العربية في التمكين للغة ” للدكتور أحمد العلوي العبدلاوي.
وتأتي هذه المبادرة في جو تسوده دعوات للتطاول على المثل العليا والرموز الوطنية ، والتشكيك في الثوابت والجهر بالتمرد على القيم ادينية والروحية تحديدا. ولم تسلم من هذه الهجمة اللغة العربية كرمز حضاري وثقافي وكلغة رسمية للبلاد ولغة دين وحضارة وثقافة وأيضا لغة للمعرفة وإنتاجها ، فيزعمون مرة أنها لغة شعر جاهلي وفي أخرى لغة كلاسيكية متجاوزة غير قادرة على التعبير عن مضامين العصر ، وروح التكنولوجيا أو الحياة العصرية والتطورات الحضارية المتسارعة. وما أجل كل هذا وغيره ، وحرصا من فرع فاس للجمعية المغربية لحماية اللغة العربية على بلورة أهدافه المسطرة على المستويين البعيد والقريب وتحقيق مشروعه العلمي والثقافي ، اختار أن يجعل موضوع “حماية اللغة العربية مسؤولية الفرد والمجتمع ” محور الملتقى الوطني الرابع للغة العربية. ويستند مشروع الجمعية على منظومة قانونية متكاملة وآليات تشريعية ووسائل علمية وعملية ، ووعي اجتماعي ومؤسساتي مع السعي إلى جعل اللغة العربية لغة القمة والقاعدة في الحياة العامة ، واللغة المتداولة في جميع المؤسسات ومرافق الحياة العامة ، واللغة التي يعتز بها الفرد والمجتمع ويحميها ويحرص على تثبيتها وتعميم تداولها.
اللجنة المنظمة لهذا الملتقى الوطني الهام كانت مكونة من :
الدكتور أحمد العلوي العبدلاوي / كلية الآداب سايس فاس
الدكتور عبد الله الغواسلي المراكشي / كلية الآداب سايس فاس
الدكتور أحمد بشنو / كلية الآداب سايس فاس
الدكتور عبد الرحيم الرحموني / كلية ظهر المهراز
الدكتور محمد الدحماني / كلية ظهر المهراز
الأستاذ عبد الحي الرايس / المنتدى الجهوي للمبادرات البيئية بفاس
الدكتور مصطفى اشميعة / أكاديمية فاس
الدكتور عبد الرحمن يجيوي / كلية الشريعة لفاس
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on 13 مارس 2013 by .

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: