عزيزي الزائر أنت في الموقع السابق لمجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للرجوع للموقع الحالي أنقرعلى زر الرجوع للصفحة الرئيسية

اول النهار1: حكاية قرية في حجم الكف

اول النهار1: حكاية قرية في حجم الكف
 
عبدالرحيم مؤذن
خاص بالموقع
حول العنوان:” أول النهار” هو العنوان الرئيسي للرواية.زمن قد لايكون صالحا للحكي  بالقياس إلى زمن الليل، لحظة الحكي النموذجية.وزمن النهار، هو زمن الانتشار في الأرض، خاصة اهل قرية “أوزير” بالذات -مسرح الرواية- طلبا للمعاش، أوقضاء الحاجات المختلفة.
والعنوان،  في الدرس النقدي، عتبة  لبداية اشتغال النص، بداية لاشتغال القراءة. وهو ، بالاضافة إلى هذا وذاك، ميثاق للقراءة، بين المرسل( الروائي/ السارد) والمتلقي( القارئ).
وعلى هذا الأساس يتجاوز النهار، في العنوان أعلاه، روزنامة الأيام والحقب والسنين، ليتجه نحو عنوان فرعي آخردال ، بعد قلب الصفحة الأولى، يجسد روزنامة جديدة تؤشر على الأحداث اللاحقة.  
النهار،إذن،العنوان الرئيسي، بداية يوم جديد، شقشقة الصبح، الطبيعة البكر، تفتح الكائنات ،كل الكائنات، في هذه القرية  المنسية.إنهاصورة عادية ،متداولة في بلاد الدنيا، ومنها  هذه القرية المسماة ب ” قرية أوزير”.
أما النهار في العنوان الفرعي، فهو انتقال رمزي من الظلمة إلى النور: إنه العتبة الفاصلة بين زمنين: زمن ما قبل النهار، وزمن مابعد النهار.الزمن الأول زمن الأهوال والكوارث الصادرة عن الطبيعة أوالانسان(الطاعون/ فيضان النيل/مآسي الأهل والعشيرة/مواجهة القرية لأشكال الفناء والتدمير…).أما الزمن الثاني، زمن مابعد النهار، فهو الزمن الخارج من رحم قرية منذورة للموت، لكنها تحيا بالأمل وحب الحياة. إنه زمن الاستمرار، ولو كان نطفة ستتحول،لاحقا،   عبر الصراع اليومي، إلى علقة، لتستوي خلقا جميلا، مجسدا في الأولاد والأحفاد، وأحفاد الأحفاد إلى أن تنتصر الحياة  ،التي تخفي، في طياتها ،بذور الموت، معلنة عن دورة جديدة من دورات الزمن  ،ومظاهره في الزرع والانسان والعمران.
وإذا كان العنوان الرئيس روزنامة الزمان، فان العنوان الفرعي
روزنامة المكان.إنه، كما جاء في النص، سيرة للمكان، علما أن لكل مكان زمان، ولكل زمان مكان.والقرية تبعا لذلك، تمارس البطولة المطلقة، من عمق الخراب. ف” الكوليزيوم” ما زالت تحمل أطلاله صدى لهاث مصارعي الأسود من عبيد وسجناء ومغامرين، ما زالت تتصادي فيه أصوات الحيوان  في صراعه مع الانسان، وأصوات الانسان في صراعه مع الانسان. فا لموت حاضر في الحالتين .”موت يخرج لموت”-على حد تعبير عبد المعطي حجازي-2 بعد أن تشبع الحجر والشجر، أو القرية، بالعرق والدم، وما زالت،إلى الآن، لحظة القراءة، تنز بقطرات الحياة،أوالموت، لافرق..اا هكذا تصبح القرية المسماة” أوزير” حكايةللانسان، قبل أن تكون حكاية لمكان محدد،أوفضاء معين.
“أول النهار”- أخيرا وليس آخرا-زمن يتداخل فيه الغبش با لغسق، انقشاع الظلام،وزحف جيوشه، في الآن ذاته، الى الحد الذي نتساءل فيه عن البداية والنهاية: نهاية الليل، أو بداية النهار،أونهايةالنهار وبداية الليل.والأغنية الجميلة ا”عبدالرحمان الأبنودي”( عدى النهار) ذات النفس الملحمي، ترسم  نهاية يوم متزامن مع بداية الحكاية . إنه نهار الحكاية، قمر النهار في عز الليل، شموس تشع بها شخصيات كتبت سيرة قرية  وقودها الناس والحجارة، الدم والقربان.
الرواية
تقوم الرواية على مكون مركزي مجسدا في العائلة.وهو من الأساليب المتداولة في الكتابة الروائية شرقا وغربا. والعائلة ، في النص، موضوع حكائي\، وأداة من أدواته، من خلال شخوصها   جدودا وآباء وأحفادا..
هي موضوع للحكي، من حيث كونها مادة لتقديم المسار التاريخي لعائلة “آل عمران”، رب الأسرة الذي ولد من رحم الفيضان ، منذ خمسين عاما،وزمن الطاعون،ونبوءة عرافة الغجر التي لاتكف عن ترديد اللازمة المرعبة عن ” عمران” الذي  ينحدر ( من عائلة مشؤومة تحل بها الكارثة كل خمسين عاما) . الرواية،ص.12.
وعبر أفراد العائلة، تتعدد مصائر الأبناء والأحفاد، والرجال والنساء. وتتعدد، من ناحية أخرى، الموضوعات والقضايا، وإن كانت، على غرار مصائر البشر، تلتقي جميعها في النهاية المأساوية( الموت)،التي ، كما سبقت الاشارة، لاتمنع من الإصرار على زرع بذرة الحياة في رحم الأرض ،أو في رحم عروس جديدة- والأمر سيان- لمقاومة الموت ،أو الفناء،  بالانتصار للحياة ،أو الانسان.
ولما كانت القرية تحمل اسم ” أوزير”، وهي ليست بعيدة عن شخصية غائبة- حاضرة، شخصية “أوزيريس”- كما سيتضح خلال التحليل_ فان هويتها الحقيقية تتأسس على جدلية الحياة والموت. ومن ثم، فتساقط أفراد
عائلة( عمران)، لسبب أولآخر، تباعا ، هو تجسيد لأشلاء ” أوزيريس” المتناثرة في الأرض، والتي  ترسمت ” إيزيس” – وفي  الرواية يوجد معادلها الموضوعي كما سيأتي لاحقا-آثارها، بهدف بناء جسد ” اوزيريس” لتستمر الحياة.
قرية بناها اثنا عشر فردا، وازدهر فيهاالحرث والنسل، وطمع فيهاالقريب والبعيد،من بقايا الأتراك،وفلول العجم( الفرنسيون)- خلال القرن 19- ومنهم من راعى الخبز والملح، فبنىى الكنيسة والمسجد، وشق الترعة  والقناة درءا للفيضان ، ومنعا للغزو، ومنهم من انتسب إلى عائلة “عمران”- عمران مصر وليس إسرائيل كما جاء في الرواية- بالرغم من انتمائه إلى الأجنبي ،أو الغريب. ومنهم من فضل البقاء بالقرية بالرغم من هجرة الزوجة والابنة…والقرية، في كل ذلك، تعيش المد والجزر، البناء والهدم، كما جسده آخر  العنقود ” مبروك” الذي أفلت من الطواعين، وفيضان النهر الأخير ، بعد أن جرفهم نحو فضاء جديد ستبنى فيه القرية والسلالة، مرورا بآخر الأحفاد ، بدءا ب” زهور” ، مرورا بالأبناء”سالم” وعامر”، ثم “إدريس” و”يحيى” والزوجات” هند”، ومريم” و” صفية”، وأخيرا ، وليس آخرا،” زهرة” المغربية.
ومن الطبيعي أن تتحكم ، في العائلة، روابط الدم والولاء التي تفاعلت مع السلالة عبر تاريخها الطويل الذي تداخلت فيه روابط النسب بروابط المصالح المشتركة ، وروابط المصاهرة( الزواج) بروابط القيم من بطولة ومساندة ومواقف إنسانية دالة.
 ويمكن تفريع هذه الشجرة العائلية إلى جذور ثلاثية محورية  امتدت ، نصيا، علىالشكل التالي:
1-عمران: رب العائلة وسيد “أوزير”( من ص،9-96) والاسم دال على العمران- بالرفع- الذي  كان وراء بناء قرية من عدم.
2-حليمة وهند( من ص97-185) وهما يجسدان قيمة العطاء بدون حساب.
3-عامر( من ص،187-301) ،أي إلى آخر صفحة من صفحات الرواية، كدلالة عتلى استمرار السلالة.
أما بالنسبة للعائلة،أداة للحكي،فان هذه الأخيرة تصبح فاعلا سرديا، يتحكم في بناء الرواية بمختلف مكوناتها المادية والرمزية والحكائية. وأهم هذه المكونات نذكر:
أ-طبيعة الرواية الأجناسية التي جعلت منها رواية نهرية تقوم على تعاقب الأجيال، وتفرع الأبناء إلى أحفاد ومصائر ومواقف تبعا للمكونات النفسية والتربوية والجسدية،فضلا عن الحدثية، التي تحكمت في هذه المصائر والمواقف عبرمسلكيات محددة.
ب-وبحكم انتمائها إلى هذا النمط، فإن الشخصية   جسدت محورها المركزي ، في مفاصلها الكبرى، من خلال مستويين:
&- مستوى الدم مجسدا في أصول وفروع “آل عمران”، بدءا ب” مبروك” الذي أفلت من عوادي الزمن، من طاعون وفيضان..وعبر” مبروك” تتعاقب ال،”سلالة ،إلى أن تصل إلى
آخر الأحفاد” زهور”، مرورا الأبناء”سالم”، “عامر” ، “إدريس”ثم “يحيى”، وما يقابلهم من زوجات:” مريم”،”صفية”، وأخيرا ، وليس آخرا، ” زهرة” المغربية.
&-أما بالنسبة للمستوى الثاني، مستوى الولاء، فيبدأ بعمود العائلة”حليمة”_ وهي في جوهرها تتموقع في مرتبة الدم أكثر من مرتبة الولاء-  مرورا بالعبد” هو جوسيان”، والد “هند” زوجة “مبروك”، ثم “خليل الطوبجي”- وابنه “مروان” والقهوجي ، وابنه “منصور” الذي سيصبح الآمر الناهي ، في القرية، بعددخول عامر في العد العكسي، بحكم السن.مما دفعه إلى الإسراع بعقد زيجة ” عامر” و” زهور “المغربية.
وروابط الدم والولاء تتفاعل، بدورها، مع راوابط الحكاية، سواء تعلق ذلك بالحكايةالمركزية ، حكاية ” آ ل عمران”، وما جرى له من أحداث، توزعت بين الفرح والحزن، أو تعلق ذلك- من ناحيةأخرى،  بما يوازيها من محكيات صغرى صبت روافدها في نهر الحكاية المركزية، حكاية” عمران” والقرية. من بين هدذه المحكيات نذكر:
& حكاية “حليمة” المحايثة لحكاية” عمران”.
 
&-حكاية ” مبروك” و”هند” ابنة العبد لمحرر” هوجوسيان”من  جهة. وسقوطه –من جهة ثانية- من سطح المنزل، ليلة عرسه، وهو في عز النشوة والمتعة بجانب “هند”.
&- حكاية “سالم” المسالم، ومقتله،أثناء بحثه عن أخيه “عامر” المتمرد..
&-حكاية “عامر” الطائش، وتغربه ، ثم عودته إلى القرية وزواجه ،ثم إنجابه لولديه “إدريس” و” يحيى”.
& حكاية هند مع مبروك الزوج، ومع- من ناحية أخرى- ولديها :سالم وعامر.
& حكاية مريم مع سالم.
&حكاية صفية مع عامر.
 وبجانب هذه المحكيات الكبرى والصغرى، الرئيسية والفرعية، وجدت مرويات أخرى لعبت دورا تأثيثيا، في انتظار تحولها إلى محكيات قائمة الذات ما دامت قرية “أوزير” مشروع حكاية كبيرة
 ساهم فيه الأهالي ، من مواقع مختلفة، كما هو الشأن بالنسبة للعبد المحرر ” هوجوسيان”،و” الطوبجي” والقهوجي وابنه” منصور”، مرورابالأجانب ،من فرنسيين وإيطاليين ، مثل “كارلو” و” رينيه”و”موران”…
 من هنا كان السرد الملائم للرواية، مجسدا في السرد الأفقي( الخطي) الذي يتابع ،من البدايةإلى النهاية، تشكل عائلة “آل عمران” من الجد إلى الحفيد.
ولاشك أن الخط السردي الأفقي، بالرغم من انتشار بؤر حكائية عديدة،يلائم هاجس التأريخ الذي حرصت الرواية على إبرازه ، من خلال التأريخ للمكان ،أثناء التأريخ للأفراد.ومن ثم كانت الرواية النهرية الوجه الآخر للرواية التاريخية، مع وجود فارق نوعي، جعل من الرواية التاريخية رواية الماضي،  عن طريق إحياء أبطالها للدلالة على الحاضر، وجعل من الرواية النهرية، رواية الحاضر لاسترجاع الماضي ، ماضي القيم  المنتصرة للإنسان في صراعه مع\واقعه،
 وتفاعل هذين الوجهين- التاريخي والنهري-  تجسد في:
أ- التوثيقية( التسجيلية)التي  ربطت الرواية  بالنص الواقعي بمعجمه وأحداثه ، وإلحاحه على الخصائص الاثنوغرافية والتقاليد السائدة، والطقوس المتوارثة.. كل ذلك جعل من هذه الرواية نصا نموذجيا من نصوص  الرواية الواقعية ، رواية القرن19.،التي تفاعلت فيها مصائر الشخوص بمصير القرية وتحولاتها.
ب-والاحتفال بهذه الخصائص،كشفت عن سلطة سارد “عليم بكل شئ” وجد خارج النص، دون أن يتمكن من إخفاء تعاطفه  مع القرية وأهلها،بعد أن انحاز إلى قيم محددة أعلت من شخصية ” عمران” التي انتصرت للحياة ضد الموت. فالناس يذهبون والقيم يجب أن تبقى.
ج-وبرز ذلك جليا في التأكيد على زمن القرية الموازي: والمعارض، للزمن السائد. فالسارد العليم بكل شئ انطلق من روزنامة القرية، من خلال مصر القديمة بمرجعيتها القبطية،( بؤونة/توت..) بعيدا عن التاريخ الميلادي(ق19). فالقرية خاضعة لزمنها الخاص، وما يتعلق بما وجدخارج هذالزمن( بقايا الآقطاع العثماني/الاستعمار الفرنسي..)تتم مواجهته بأساليب عديدة ، ومنها قيم القبيلة المشار إليها،آنفا،والمجسدة في تماسك العائلةالصغيرة(آل عمران)، والعائلة الكبيرة( الأهالي)  ضد الغريب ، من جهة، وضد المدمر لمختلف تجلياتها من نجدة ووفاء وكرم وصبر، من جهة ثانية.
 
د_هكذا أصبحت القرية- بالرغم من عزلتها- مسرحا لتجسيد قيم تتضاءل يوما عن يوم، لكنها تستمر على يدهذه السلالة الر افضة لأي شكل من أشكال الهزيمة. ولعل ذلك هو الذي خلع على القرية- كما هو شأن قرى عديدة قدمتها نصوصوص روائية إنسانية- طابعها الأسطوري الذي جعل منها قطرة في عرض محيط شا سع، لكنها قطرة تفعل في حركية الموج مدا وجزرا.
وبرزت مظاهر هذه الأسطرةللقرية من خلال الآتي:
1- الشخصية الروائية من خلال نموذجي” عمران” و”حليمة”.
 ف”حليمة” تماثل “إيزيس” التي تعرف أن القرية منذورة للموت، كما أخبرتها العرافة الغجرية،وهي تمسح على رأس” مبروك”، أوالشلو الذي سقط من أعلى السطح ليلة عرسه ، بعد أن(  لحقته لعنة كبير الآلهة رع لأمه نوت، التاي وقعت على رأس أوزوريس حفيده، بمعنى أن لعنة الآباء ، تلحق وتقع علىرأس الأبناء،أوأن الآباء يأكلون الحصرم، والأبناءيضرسون).3 وظلت “حليمة “حريصة على لملمة أشلاء القرية أبناء وأحفادا،إلى أن غابت مبتسمة في وجه الموت.
حليمة،إذن، تعويذة القرية التي حمت الكل ما عدا في حالة وواحدة، حالة القدرالذي لامفر منه. من ناحية أخرى، جسدت “حليمة” شخصية “إيزيس” ، حكائيا ، عن طريق لملمتهالأحداثها ، ترميما وتوظيفا في المواقف الحاسمة، حفاظا على استمرار القرية وقيمها المتوارثة.
أما بالنسبة للشخصية الأسطورية الثانية، شخصية “عمران”، فإنها تجسد شخصية”أوزيريس” المتجدد. فهو سليل الموت، بعد أن خرج، منذخمسين عاما، من صلب الطاعون والفيضان. جسمه ، على حد تعبير الشنفرى،مقسم في جسوم كثيرة، جسوم الأبناء والأحفاد.وبمجرد غياب أحدأفراد السلالة، ينبت ،في مكانه، كائن آخر.و”حليمة” شاهدة على  كل ذلك ، تمده بعناصر الحياة ةوالاستمرار ، بعد أن تحول إلى مستودع  رمزي لتاريخ القرية وتحولاتها.
ومن مظاهر الأسطرة،أيضا، في هذه الرواية، توظيف عناصر مكونات العالم ، كمالا وردت عند الفلاسفة القدامى، من هواء وتراب وماء ونار.
1-الماء:عنصر الحياة( الضرورو اليومية) ، وهو عنصر الموت( الطوفان الذي دفع بالأهالي إلى الهجرة وبناء قرية جديدة).
وهوصلةوصل بالعالم سلبا( الغريب/ المستعمر)أو إيجابا( الخير العميم)،أوتفاعلا مع الآخر ، سواء معتقدا أسطوريا( النداهة)، أومع فرد غائب من أفراد السلالة.
والماء أداة للتعميد والتطهير ،في آن واحد، من خلال حادث غرق “هند” التي أغرقت نفسها في النيل ، وكأنها تمارس طقسا لاشعوريا من طقوس التعميد استعدادا للذهاب إلى العالم الآخر حيث يوجد “مبروك” الذي لم يغب عنها لحظة واحدة.
2-أما التراب فبرز جانبه الأسطوري ، من خلال التمثال الذي يشبه”سالم” شقيق “عامر”،والابن المسالم، من عائلة “عمران”. وسيصبح التمثال تعويذة القرية، بعد “حليمة”، مستودع أسرار القرية الرمزي. لنستمع إلى هذا الوصف للتمثال الذي( يقترب طوله من ارتفاع شجرة كافور، وعرضه يزيد على ساقها. كان منحوتا من الجرانيت لرجل عملاق، يقف بكبرياء ، ناظرا إلى الأفق متعاليا
على الحياة ومافيها .تلفه عباءة تبرز منها إحدى ذراعيه ، وقدما في نعلين لايخفيان أصابعه المنحوتة بدقة تكاد تنبض فيها الدماء..وبلا اتفاق أطلقوا عليه ” سيدي سالم” ثم وضعوه فوق قاعدة مرتفعة،أمام البوابة، في مواجهة القادم إلى “أوزير” من” سمنود).4
السؤال الآن: من يشبه الآخر؟سالم أم التمثال؟
وفي الرواية توظيفات عديدة للموروث الثقافي في القرية، من”نداهة” ومرويات مختلفة.
3-النار:وهي متوزعة المصادر بين نار الأعراس والطقوس والكوانين والمواسم، وبين نارالغزو( بنادق النصارى) بين نارالشوق والعاطفةالمشبوبة، ونار الحقد والموجدة.
4- الهواء: هو شمس “بؤونة” القاسية، وهو العصاري الرائعة.هو الليالي المرعبة، والنهارات  المبتسمة.هجيرلافح، ونسيم رائق. ريح خبيثة،أوريح طيبة.
عبر هذه العناصر الأربعة، صنعت القرية أسطورتها بعد أن بنيت من قبل اثني عشر فردا، ولكنها ظلت منذورو للموت ،كل خمسين سنة. فهي الصورةالمقلوبة ل”إرم ذات العماد” التي تسعد كل من رآها، كل أربعين سنة.هي قرية اللعنة الأبدية التي ظلت تطارد أهلها من مكان إاى آخر، ويتحول “عمران”، خلالها، إلىشخصية  ملحمية تكرر مافعله “آدم” عندما  عمر الأرض.
والقرية، أولا وأخيرا،تتحول سيرتها إلى سفر ضخم ،أشبه ب “كتاب الموتى”، الذي حمل في الأصل عنوانا دالاهو( الخروج إلى النهار)، وهو عنوان ليس بعيدا عن عنوان روايتنا الحالية.
 هكذا تحولت القرية إلى ” ( أليغوريا) للحياة والموت، انتصر فيها الانسان للحياة من عمق الموت. وبفضل هذه الأسطرة انتقلت القرية ، من مكان معزول في العالم، إلى دلالة العالم برمته./.
 
هوامش:1-سعد القرش: أول النهار.الدار المصرية/ اللبنانية.2010
2- من قصيدة بعنوان: جزيرة شدوان.والنص يحكي عن المقاومة البطولية – معارك القنال- لمصر ضد الاحتلال الانجليزي.
3-شوقي: موسوعة الفولكلور والأساطير العربية.مكتبة مدبولي1995.ص.75.
4- الرواية.ص.176
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on 1 مارس 2013 by .

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: