عزيزي الزائر أنت في الموقع السابق لمجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للرجوع للموقع الحالي أنقرعلى زر الرجوع للصفحة الرئيسية

أي مستقبل للصفحات والملاحق الثقافية الورقية في زمن االأسانيد الإلكترونية ؟


أي مستقبل للصفحات والملاحق الثقافية الورقية في زمن االأسانيد الإلكترونية ؟
إعداد : عبده حقي
في إطارإحتفائها بمرورأربع سنوات على إطلاقها تطرح مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة ملفا جديدا للنقاش في موضوع: أي مستقبل للصفحات والملاحق الثقافية الورقية في زمن االأسانيد الإلكترونية ؟ ملف من إعداد : عبده حقي مامن شك في أن الصحافة الورقية في المغرب والعالم الأمازيغي العربي قد أسهمت بشكل جلي منذ أكثرمن نصف قرن في النهوض
نتوقع أن الصحافة الورقية، بما فيها الملاحق، ستظل تصارع صعوبات لوجيستيكية لا تعترض رديفتها الإلكترونية.
الأستاذ محمد العربي المساري
صحافي وكاتب مغربي شغل وزيرا للإتصال من مارس 1998 إلى سبتمبر 2000 في حكومة عبد الرحمن اليوسفي. كما عين سابقا سفيرا للمغرب بالبرازيل. فرض علينا التطورالحاصل في تيكنولوجيا الاتصال الدخول في تحولات هامة، تمثلت في حدوث
صفحات الثقافة وملاحقها : سؤال الاستمرار والتطوير
د.سعيد يقطين
أستاذ باحث وناقد رئيس إتحاد كتاب الإنترنت العرب 1 .
ولادة جديدة:    
عندما بدأنا الكتابة والتفكير في النشر في بدايات السبعينيات كنا نعرف جيدا المنابر الثقافية الموجودة. كما كانت عندنا فكرة جيدة عن الساحة الثقافية وأطيافها وحساسياتها والمنخرطين فيها. إن هذه المعرفة ضرورية وأساسية
الملاحق الثقافية الورقية و الرقمية تكامل أم تنازع ؟
د.عبد العالي بوطيب
باحث وناقد  لاشك أن ملاحق الجرائد الورقية ، كانت و ما زالت ، تلعب دورا رائدا في تنشيط الحركة الثقافية ، الوطنية و الدولية ، سواء من خلال التعريف الدائم و المستمر بأهم الإصدارات و أحدثها ، العربية منها و الأجنبية، في
لامفاضلة في الوسائط شريطة أن يرشح الإناء بما فيه
عبدالرحيم مؤذن
قاص وناقد من المغرب 
لا أعتقد أنالعلاقة بين الوسيطين قائمة على صراع الإ قصاء،او الرغبة في اٌلإجهاز على الآخر, فالوسائط الإلكترونية ضرورة طبيعية ناتجة عن سنة التطور التي لا، تستأذن احدا,غير أن ذلك يقتضي بأن الإنتناج الأدبي ينتج عادة، عبر تراكم، تقاليد محددة تنظم أسلوب التعامل، وصيغ
الفضاء كسب الرهان، والتحدي في الاحتفاظ بالجودة
محمود الريماوي*
كاتب اردني مديرالموقع الثقافي قاب قوسين تشهد شبكات التواصل الاجتماعي والمنابر الثقافية الالكترونية اقبالا متزايدا من القارئين (المتصفحين)، ومن المواهب الجديدة لـ “النشر” فيها. وثمة نسبة متزايدة باطراد تشيح بأبصارها عن الصحف الورقية وما تشتمل عليه من ملاحق ثقافية، هذا ما يمكن استشفافه من درجة الإقبال الكثيف
..السّند الورقي، في كافّة مجالات النشاط الإنساني، مجرد ذكرى حضارية من ذكريات أخر
د. بنعيسى بوحمالة
أستاذ باحث وناقد
لربّما كان من الأنسب مطارحة المسألة من زاويتين اثنتين، لا تخلوان من مفارقة، هما: – إنّ التّحول الجارف الذي عرفته تكنولوجيا الاتصال و وسائطه، من هاتف و إنترنيت، منذ أواخر الألفيّة الثانية يكاد يجعل من
الملاحق تنكمش وينكمش عدد متداوليها، وبالذات منذ أن انتشرت الثقافة الإليكترونية
الأستاذ محمد أقضاض
باحث وناقد من المغرب
لقد ألفنا أن نتصفح كل أسبوع ملحقا ثقافيا ورقيا لجريدة معينة، كما درجنا على النشر فيها.وكانت قد شكلت في مرحلة سابقة الأساس الوحيد للنشر الثقافي الصحفي المتتبع اليومي للثقافة الوطنية والإنسانية عموما، وهي التي كانت تطلع
الصفحات والملاحق الثقافية الورقية…..باقية!
عاشور الطويبي
شاعرليبي
ما يكون سهلا لا يلتفت إليه كثيراً. ما يكون متاحاً للجميع، يكون قليل القيمة. الوسائط الشبكية والالكترونية تفتقد أمراً في غاية الأهمية وهو أنها ليست شيئا ملموسا بل هي تسبح هائمة على وجهها في العالم الافتراضي. وهذا العالم الافتراضي سهل الوصول إليه ومتاح للجميع ومباح لهم. وبالتالي ما ينشر في هذه
عودة هذه الملاحق والصفحات الى ريادتها سيكون من المستحيلات
أحمد علوة
أديب ومنشط برناج ألف ياي الثقافي براديوأتلانتيك
في الأصل تراجعت هذه الملاحق والصفحات الثقافية وتراجع دورها ولم تعد بوهج الماضي الجميل حين كانت ملاذا ثقافيا وفكريا ومحركا حقيقيا للشأن الثقافي في البلاد ..الانترنيت وهذا التحول الكبير في عادات وطبائع القراء في التعاطي مع
لا أتوقع اختفاء الدورية أو الكتاب أو المطبوعة الورقية، ذلك لأن المنتج التكنولوجي لا يلغى منتجا آخر فى جنسه
بقلم: السيد نجم
كاتب من مصر مهتم بالأدب الرقمي والنشرالإلكتروني نائب رئيس اتحاد كتاب الانترنت العرب
انتهى عصر النشر الأحادي التقليدي (الورقي)، مع التقنية الرقمية.. وفرت الشبكة العنكبوتية، ومعطيات الإعلام الرقمي (الفضائيات) فرصة جديدة ومتجددة
المتقبّل على صنفين ، متقبّل افتراضي ، وآخر ورقي
فوزي الديماسي
كاتب من تونس
للكتاب روّاد ، وللفضاء الإفتراضي عشّاق ، ويبقى الحرف قبلة للحالمين بلغة الخلود ، لغة الجمال الكوني ، والمنابر على اختلافها تؤسّس لمملكة (القول / الكتابة )، والأديب صوت يبحث له عن (مرافئ / قرّاء ) يسكن إليها ، ويترعرع حرفه
الوسائط الحديثة أثرت على مسارات الملاحق الثقافية و حضورها
عبد العزيز بنعبو
صحفي و شاعر المشرف على المنعطف الفني “و هو ملحق أسبوعي يصدر عن يومية المنعطف”
الحقيقة أن الحديث عن الملاحق الثقافية و الفنية ، هو حديث حنين و نوع من النوسطالجيا. لكنه أيضا و بالأساس حديث صروح ثقافية أسست لفعل ثقافي مغربي
لا أعتقد أنه بإمكان الوسائط الرقمية إلغاء المنابر الثقافية الورقية
د.علي العلوي
شاعرمن المغرب
بداية لا بد من الإشارة إلى أن العلاقة التي تربط مختلف الوسائط هي علاقة تجاور لا تجاوز؛ أي لا ينبغي النظر إلى ظهور وسائط جديدة على أنه ثورة عارمة على الوسائط السابقة، وإعلان لزوالها وموتها، بقدر ما أنه تطور قد
اَلمنعطَـف الثقافيّ .. مُلحَقٌ افتقـدْناه!
فريد أمعضشـو. 
ناقد من المغرب
دأبتْ جرائدُنا الوطنية على تخصيص حيّز للشأن الثقافي والأدبي (صفحة أو أكثر)، يومياً أو أسبوعياً أو شهرياً، يكون مناسَبَة للكُتّاب المَغاربة، أساساً، لنشْر ما تجود به قرائحُهم من إبداعات وخواطِر، وما تدبِّجُه يَراعُهم من مقالات أدبية وفكرية ومن ترجمات لنصوص من الأدب العالمي، […]
نحن لا نريد للملاحق الثقافية الموت لكننا نتمنى أن تمارس الكتابة الإلكترونية ما يكفي من الضغط
علي الوكيلي
قاص مغربي
عيب الملاحق الثقافية الورقية الكبير هو الرقابة المفروضة على الكتاب لأسباب حزبية أو سياسية ، كما أن مزاج القائمين عليها يضيّق على الكتاب أو يقصيهم أو يفرض عليهم نمطا من الكتابة والتفكير. وقد
*بقلم/التجاني بولعوالي
*بقلم/التجاني بولعوالي
باحث وإعلامي مغربي مقيم في هولندا
ظلت الملاحق والصفحات الثقافية طوال عقود ممتدة (منذ سبعينيات القرن الماضي) تشكل مصدرا رئيسا للمعرفة الأدبية والفكرية، لدى فئة مهمة من المجتمع المغربي، من مثقفين وكتاب وإعلاميين
 

تابع(ي) الملف التالي خاص عن إنعقاد المؤتمر18

لاتحاد كتاب المغرب في شتنبر

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on 27 فبراير 2013 by .

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: