عزيزي الزائر أنت في الموقع السابق لمجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للرجوع للموقع الحالي أنقرعلى زر الرجوع للصفحة الرئيسية

مجلةالآداب

مجلةالآداب
 
عبدالرحيم مؤذن
خاص بالوقع
تردد، مؤخرا، خبر توقف مجلة الآداب العريقة عن الصدور. والأمر يتطلب وقفة قصيرة لاتتجاوز هذه التحية المتواضعة لمنبرثقافي مميّز، شكل فكرنا ووجداننا وطموحاتنا التي كانت ، في مرحلة الستينيات، في عرض السماوات والأرض
الآداب:عمرها عمر جيل، بل عمر الحلم الذي تحول إلى حقيقة ، بعد أن عرف الشعب طريقه، وأصبحت الأماني إرادة, في مرحلة المد الناصري   (صدرت مجلة الآداب سنة1953، بفارق سنة واحدة عن ثورة يوليه1952
التي كانت وراء  تحولات ماكانيسمى بالعالم الثالث،
 وصعود حركات التحررالمواجهة لأشكالالإستعمار القديم والجديد.
جاءت مجلة الآداب بمنظور  جديد للإبداع الأدبي من خلال الآتي:
أ- لم يعد الأدب مفردا ، بل أصبح جمعا. الشق الأول ،وهو السائد إلى عهد قريب في الساحة الثقافية العربية، ينطلق أصحابه من   الرؤية”الواحدية” الضيقة ، والتي تحصر الإبداع في الشعر والنثر. أما الشق الثاني، فمنطلقه الأساس يقوم على المنظور الأجناسي ، شعرا وسردا ومقالة ونقدا وخاطرة وسيرة ذاتية وغيرية وترجمة لآداب الشعوب من كل الآفاق. وقبل ذلك ، أو بعد ذلك،  وازى المقال السياسي غير  المباشر، والتحليل العميق المستند إلى مرجعية نفسية أو اجتماعية أو تاريخية،أقول وازى  المقال، بالمواصفات السابقة، النص الأدبي ، في سياق التنوير والدفاع عن قيم العدل والجمال والحرية، وإعادة، من جهة أخرى، الإعتبار للإنسان العربي عبر أسئلة الثقافة الحديثة والمعاصرة.
وإذا كانت مجلة الآداب قد تجاوزت  ، في الرؤية الفكرية، من ناحية، والمنتوج الأدبي، من ناحية أخرى، بعض المجلات الرائدة( الرسالة للزيات على سبيل المثال لاالحصر)، فإن أهمية  هذا التجاوز تكمن في مراهنة المجلة على المستقبل، في حين كانت الكثير من المنشورات العربية- الرسالة المشار إليها سابقا- مرتبطة بالماضي ، رؤية وممارسة.
  وبالمقابل، لم تفتقد المجلة أواصر القربى( صلات الرحم) مع  مجلات شرقية( مصر خاصة) مميزة انتمت إلى المشتل الجديد مثل ( الفكر المعاصر) الفلسفية/ ومجلة المجلة الأدبية-فترة يحيى حقي خاصة- و( الكاتب) الثقافية  بآفاقها المفتوحة على كتاب إ فريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية. وظل المنتوج الأدبي العربي الحديث، والمعاصر، حاضرا بكثافة وانتظام في العدد العادي، أو في الأعداد الممتازة، أو في الملفات الخاصة،أو في اللحظات الحرجة- سلبا أو إيجابا- التي مر بها المجتمع العربي سياسيا واجتماعيا وثقافيا. وفي كل الأحوال شكلت المجلة نافذة لمعرفة  الساحة الثقافية العربية أسماء وأجناسا أدبية وتراكما معرفيا. ولاشك أن ظهور اسم من أسماء كتابنا على صفحات المجلة، كان له طعمه الخاص الذي يسمح للقارئ بقراءة محمد زفزاف، الطيب صالح،إسماعيل فهد إسماعيل ، صبري حافظ،حيدر حيدر، جعفر العلاق، أمين صالح،البرذوني… الخ، أقول : يسمح ذلك بقراءة الإسم  في امتداده  الرمزي الذي شكل تاريخا موازيا لفضح المسكوت عنه في تاريخنا الرسمي. فالمجلة ،بهذالعمل،أسستلجبهة ثقافية مبكرة خلخلت الثوابت ، وأعادت النظر في المسلمات ، وفضحت الأوهام ،في الفكر والسلوك والمنتوج الثقافي المدعم  لما سبقت الإشارة إليه.
لم تكن مجلة الآداب تدغدغ القارئ بمساحيق الإشهارالمجاني والألوان الزائفة، كما هوالشأن اليوم، بل كانت مجلة  بالأبيض والأسود- ما عدا بعض الأغلفة التي واكبت مناسبات معينة مثل العيد الفضي أو الماسي للمجلة- همها الأساس نشر الإبداع، الإبداع فقط. أماالإشهار فلم يخرج عن هذه الدائرة، بحكم ارتباطه بالمنتوج الأدبي للكتاب العرب،دون غيره، والإعلان عنه في مواقع عديدة من المجلة.  ومن ثم فهوإعلان ثقافي شكلا ومضمونا، يساير إيقاع الحركة الثقافية التي كانت تنغل،آنذاك، بأسئلة الماضي والحاضر والمستقبل.
ولم تكتف المجلة بذلك، بل خلقت أبوابا ثابتة، سمحت بتوسيع دائرة القراءة والقراء، فضلا عن الرفع من إيقاع الجدل حول ما تنشره المجلة من إبداعات مختلفة، وقراءات متعددة. ( رسائل الوطن العربي/ قرأت العددالماضي ..).
ويظل الكتاب الموازي الصادر عن  المجلة، في مختلف المجالات الفكرية والإبداعية، وشما لايغيب عن الذاكرة. من يستطيع نسيان روايات رائدة، ومنها رواية ( الحي اللاتيني) لصاحب الدار المرحوم ( سهيل إدريس)؟ من يستطيع تجاوز دراسات نقدية  مؤسسة لمفاهيم النقد والمعرفة؟ من يستطيع نسيا ن الفهود السود وأنجيلا ديفيزو مالكوم إيكسوهربرتماركوز وشي غيفارا ونيكوسكازانتزاكيس وزوربااليوناني؟ من يستطيع تجاوز معجم المنهل ،بطبعاته المتعددةإلى اليوم، بعد أن كنا نقتات على ( منجد الطلاب)أو ( المعجم الأصفر)
الصادر عن إحدى الكنائس اليسوعية اللبنانية؟belot
استطاعت مجلة الآداب أن تحافظ على طرفي معادلة لامحيد عنهما في الممارسة الأدبية: الطرف الأول مجسدا في النزعة الوجوديةبمرجعيتها الفرنسية خاصة، والطرف الثاني مجسدا  في النزعة العروبية، فضاء وتاريخا وإبداعيا أدبيا وقضايا إنسانية.
الوجود ، في هذاالسياق،
 يأخذ منحاه الأنطولوجي ، من خلال  قضايا الهوية، وأبعادها المتعددة. ومن ثم كانت المجلة ، منذ انطلاقتها الأولى، تحرص أشد الحرص على إثارة الأسئلةالجذرية المرتبطة بالذات المتعددة ، في علاقتها بالآخر المتعدد بدوره، دون أن يمنع ذلك من الإلحاح على البعد الإنساني في تجلياته  الفكرية والجمالية.
وبالرغم من معاناة المجلة ،في العقدين الأخيرين، من مؤثرات الداخل( المحاصصة الطائفية/ العملاء بأنواعهم/ الصهيونية/ المحيط الإقليمي  والمجلة منعت من الدخول إلى دول عربية عديدة/ دقائق القراءة اليتيمة الستة السنوية المخصصة للقارئ العربي!/ الحصار الداخلي على مستوى التمويل والتوزيع,,الخ) أقول ، إن ذلك لم يمنع المجلة من  المقاومة والإستمرار.
 تحضرني، الآن،الرسالة المؤثرة التي وجهها سماح إدريس،إلى والده سهيل إدريس، بعد غياب  هذا الأخير، مبرزا فيها نوعية العلاقة التي ربطته بالأب البيولوجي ،وهوالأب الرمزي أيضا من جهة، وبالواقع،  بمعناه الواسع ، من جهة ثانية.وكشفت  هذه الرسالة عن المشروع النبيل الذي تبنته المجلة، والذي سيحرص فيه الخلف على احترام السلف ،مع مراعاة طبيعة التحولات المتسارعة في زمن يمتلك بدوره أسئلته الخاصة.  يمكن الإستئناس بكتابات سماح إدريس المتعددة، خاصة تجربته الأخيرة الموجهة للأطفال، والتي تعكس رؤية الكاتب ،
 من خلال الطفل، للمسؤولية ، وحب الوطن بصيغ جمالية متعددة.
وعماد الرسالة، فضلا عن مواقفه اللاحقة ثقافيا وسياسيا وإبداعيا،  يتجسد في الحفاظ على المجلة المستقلة في أرض عربية مزروعة بكل انواع الألغام. ويمكن الرجوع إلى افتتاحية المجلة ، في هذه المرحلة، وإلى ، من جهة أخرى، طبيعة المواد والملفات المنشورة ، لنلمس نوعية هذه الإستقلالية التي انتصرت للإنسان العربي بعيدا عن حسابات الساسة ،أو أمراء الحرب، دون نسيان المتاجرين بالثقافة ذاتها.
الآداب مؤسسة ثقافية وتجارية, وهذا حق مشروع مادامت الثقافة سلعة من السلع الرمزية-وللشوام باع طويل في ذلك- تقتضي منتجا ومستهلكا. والآداب قدمت  سلعة نظيفة لعبت دورها في نمو الفرد والمجتمع، وما تزال./,
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on 23 فبراير 2013 by .

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: