عزيزي الزائر أنت في الموقع السابق لمجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة للرجوع للموقع الحالي أنقرعلى زر الرجوع للصفحة الرئيسية

وانقطع رأس أبي علاء المعري

وانقطع رأس أبي علاء المعري
 
وليد فارس
خاص بالموقع
أرسل لي أحد الأصدقاء العاملين في المجال الإعلامي يسألني عن رأس تمثال أبو علاء المعري – الموجود في إدلب- الذي أخبرني أنه قُطع وأنه حزين لسماع الأمر وسألني فيما إذا كنت أعلم التفاصيل .
للأمانة لم أكن أعلم أي شيء عن الأمر ليس لأن رأس أبو علاء لا يهمني, فأنا أفتخر بأن شاعراً وفيلسوفاً وعبقرياً كأبي علاء عاش في هذه المناطق منذ مايزيد عن ألف عام, المشكلة كانت هي زحمة الأخبار التي ترد وأهميتها ففي الوقت الذي فقد فيه أبو علاء رأسه كان الكثير من الشباب يفقدون رؤؤسهم على يد عصابات الأسد وكدت أبّلغ صديقي السائل بأن أبو علاء كان ليفقد رأسه هو الأخر حقيقة لو كان في عصرنا هذا بسبب همجية النظام وإجرامه.
البعض يقول أن عظمة أبو علاء وإسهاماته تعطيه شيء من القدسية التي تجعل من المساس بتمثاله أمر مستهجن ويسرح في الحديث عن الأمر بينما نحن منشغلين في دفن الجسد الحقيقي للقاشوش وغياث مطر وآلاف العظماء الذين نودعهم كل يوم بعد أن قطعت رؤوسهم واقتلعت حناجرهم وفقأت أعينهم وأحرقت أجسادهم ولا أعرف كيف –حقيقة- في ظل هذا المشهد من الممكن أن نتوقف لنتابع كيف قطع رأس تمثال أبو علاء ومن قام بهذا العمل الذي وصفه الكثيرين بالإجرامي والإرهابي والمتطرف.
لاتزال صور أطفال كرم الزيتون والحولة مضرجين بدمائهم في مخليتنا ولاتزال دماء شهدائنا أمامنا على الأرض نصادفها عند الخروج من المنازل ويصعب علينا التفكير في رأس أبو علاء أين ذهب وكيف حصل له ماحصل, بعض الصحافين كتبوا أن الأمر له دلالة خاصة وليست القضية قضية تمثال فمن الجميل أنهم استشعروا أن وراء قطع رأس أبو علاء دلالات ولكنني كنت أتمنى كثيراً أن يحللوا الدلالات وراء قطع رؤوس أبناء سوريا!
نعم أدرك الأمر فقد كان أبو علاء كفيفاً ونادراً ماكان يخرج من منزله حتى لقب برهين المحبسين واليوم فوق هذا يقطع رأس تمثاله, لا أعرف حقيقة حتى الآن مالذي يغيظهم في قطع رأس تمثال أبو علاء أكثر من قطع كل تلك الرؤوس, ربما يرون في ذلك دليل على محاربة الثقافة أو عدم الرغبة بالتماثيل والمجسمات مع أنه من الممكن أن يكون قد قطع رأسه صاروخ أو قذيفة أطلقها كما حصل في أغلب أثار حمص القديمة وتدمر أو عابر لم يعجبه التمثال أو أبو علاء نفسه.
بكل الأحوال أحببت أن أذكر هنا رد أبو علاء على قطع رأسه في أبيات كتبها قبل ألف عام وهي تقول:
لأمرُ أيسرُ مما أنتَ مُضمرُهُ؛       فاطرَحْ أذاكَ، ويسّرْ كلّ ما صَعُبا
ولا يسُرّكَ، إن بُلّغْتَهُ، أمَلٌ؛        ولا يهمّك غربيبٌ، إذا نعبا
إنْ جدّ عالمُكَ الأرضيُّ، في نبأٍ,     يغشاهُمُ، فتصوّرْ جِدّهُمْ لَعبِا
لن تستقيمَ أُمورُ النّاس في عُصُر؛  ولا استقامتْ، فذا أمناً، وذا رعبا
ولا يقومُ على حقٍّ بنو زمنٍ،              من عهد آدمَ كانوا في الهوى شُعَبا
Advertisements

One comment on “وانقطع رأس أبي علاء المعري

  1. محمد عبود
    26 فبراير 2013

    الصورة ليست لوليد فارس كاتب المقال, وليد فارس هو ناشط سوري من حمص معروف عند ثوار سورية
    صاحب الصورة هو وليد فارس اللبناني – الأمريكي
    يرجى التنبه ولكم الشكر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on 22 فبراير 2013 by .

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: